• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

لم تسلم من شرور الانقلابيين

نصاب.. مديرية الثارات القبلية وغياب السلطات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 ديسمبر 2017

علي سالم (شبوة)

نصاب، من مديريات محافظة شبوة (جنوب اليمن) التي تعاني كثيراً من التدهور في مستوى الخدمات، إضافة إلى إصابتها بوباء الثأر القبلي، الذي أزهق أرواح المئات من أبنائها منذ البدايات الأولى لإعلان الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م، ومنذ ذلك التاريخ دخلت المديرية في دوامة العنف والصراعات القبلية المختلفة ما أنتج توقف عملية التنمية فيها، وتوقف عجلة الحياة منذ اندلاع ثورة الشباب على نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وحتى اللحظة.

تقع مديرية نصاب إلى الغرب من عاصمة المحافظة «عتق»، ﻭﺗﺒﻌﺪ عنها بحوالي ‏(40) كيلو متراً، يشكّل سكان ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﻣﺎ نسبته ‏«8.9%» من إجمالي سكان المحافظة البالغ 568000 بحسب ما ورد العام «2011» وعدد مراكزها ‏«6» مراكز، هي مدينة نصاب مركز المديرية، وعبدان، ضراء، الحنك، العوشة، الحجر، وتعد التجارة، الزراعة، تربية النحل، تربية المواشي من أهم الأنشطة الرئيسة لسكان المديرية، ويشكل إنتاج المديرية من المحاصيل الزراعية ما نسبته «30%» من إجمالي إنتاج المحاصيل الزراعية في المحافظة، وأهمها الحبوب والأعلاف والخضراوات. ومن أهم معالمها التاريخية نقش وادي عبدان الكبير، وهجر امذيبية وقلعة الخرشات و«مسجد آل محمد والمسجد الجامع» في مدينة نصاب، وبئر رعنا التي يعود إليها تأسيس مدينة نصاب.

نقش عبدان

وعن نقش عبدان الكبير، يقول الباحث مازن عبد الحبيب، إنه ما زال موجوداً على صخرة كبیرة أسفل جبل ملحة في حفرة في وادي عبدان، وهو منقوش على صخر جرانيتي عرضه حوالى 4.50 متر وارتفاعه 2.60 متر، ويوجد نقش آخر في نفس المكان، وأيضاً نقش ثالث يُقال إنه مدفون بالرمال، ويشير إلى أن الفرنسية جاكلين بيرن - رئيسة البعثة الأثرية الفرنسية عندما زارت الوادي برفقة ريمي أدوان - عضو البعثة في مارس عام 1976م بعد انتهاء موسم عمل البعثة في مدينة شبوة، عثرت عليه، وقامت البعثة بكتابة محتوى النقش ودراسته، ولاحقاً قامت جاكلين بيرن بنشر بحث عن النقش باللغة الفرنسية، شرحت فيه محتوى النقش، وقام الدكتور محمد عبد القادر بافقيه بترجمة البحث إلى العربية لينشره في دورية ريدان عام 1982م. يتوسط مدينة نصاب أحد أقدم الأسواق في شبوة والذي تم بناؤه إبان عهد السلطنة العولقية التي شهدت نصاب في عهدها أزهى أيامها وانتشرت آنذاك المدارس العلمية والأندية الرياضية والنشاط التجاري.

مشاكل ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا