• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

غارات طيران الأسد تطال المدينة مجدداً والمعارضة تقصف اللاذقية

مجلس الأمن يدعم خطة سلام جديدة في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أغسطس 2015

*دي ميستورا يدين استهداف المدنيين: قصف دوما أمر مدمر

عواصم (وكالات)

أعرب مجلس الأمن الدولي أمس عن دعمه لخطة سلام جديدة في سوريا تبنتها للمرة الأولى خلال عامين روسيا والدول الـ14 الأعضاء الأخرى، وهي أول خطة تتعلق بالنزاع تتفق عليها جميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن.

جاء ذلك، في وقت أدان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بشدة أمس، الغارات الجوية التي شنها النظام السوري على سوق بلدة دوما في غوطة دمشق الشرقية مما أسفر عن سقوط 96 قتيلاً مدنياً وجرح 250 آخرين مطالباً الأطراف السورية بوقف العنف فوراً وإطلاق الحوار، في وقت شيع أهالي دوما ضحاياهم على وقع غارات جديدة ، بالتزامن مع مقتل 6 أشخاص وجرح 20 آخرين في قصف صاروخي للمعارضة استهدف مدينة اللاذقية الساحلية.

وذكرت جيسى شاهين المتحدثة باسم دي مسيستورا أمس، أن الأخير «أدان بشدة الغارات الجوية التي استهدفت دوما بقنابل عشوائية، معتبراً أن «قصف دوما أمر مدمر، كما أن الهجمات على المناطق المدنية بقنابل عشوائية جوية مثل القنابل الفراغية أمر محظور بموجب القانون الدولي، وقصف الأسواق المدنية المزدحمة الذي أسفر عن مقتل 96 من سكانها من قبل النظام أمر غير مقبول في أي ظرف من الظروف». ولفت المبعوث إلى أن هجمات أمس تأتي في أعقاب القصف العشوائي على دمشق الأسبوع الماضي من قبل جماعات المعارضة المسلحة وقطع إمدادات المياه، مشدداً على أن جميعها تدابير تؤثر على المدنيين ومعتبراً ذلك أمراً غير مقبول.

وقال دى ميستورا إن «هذه الهجمات الأخيرة هي مثال آخر على وحشية الصراع الدائر»، مطالباً بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون قيد أو شرط وأن يتوقف القتل. وأكد أنه لن يكون لهذا الصراع حل عسكري كما ثبت خلال السنوات الأخيرة داعيا جميع الأطراف السورية إلى الكف على وجه السرعة عن جميع أعمال العنف، وبدء الحوار من أجل التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا