• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في إحصاءات لمرور أبوظبي

21٪ انخفاضا في الانحراف المفاجئ واستخدام الهاتف أثناء القيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أغسطس 2015

Mohamed Ould Sidi

محمد الأمين (أبوظبي)

سجلت مديرية المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي انخفاض المخالفات المرورية الناجمة عن الانحراف المفاجئ واستخدام الهاتف النقال باليد، خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 21.27% بواقع 17 ألفا و498 مخالفة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي والتي سجلت 22 ألفا و157مخالفة، بحسب المقدم محمد سالم الشحي، رئيس قسم المخالفات وحجز المركبات بالمديرية.

وقال الشحي لـ»لاتحاد: إن المخالفات المرورية الناجمة عن استخدام الهاتف النقال بواسطة اليد أثناء القيادة انخفضت كذلك بنسبة 19.68% بواقع 10 آلاف و361 مخالفة، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي التي سجلت 12 ألفا و900 مخالفة بسبب استخدام الهاتف النقال، مشيرا إلى أن نسبة تسجيل المخالفات حضوريا 22.21% بواقع 16الفا 864 مخالفة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي التي سجلت 21 ألفا و679 مخالفة، في حين ارتفع تسجيلها غيابيا من 478 مخالفة إلى 634 في النصف الأول من العام الحالي.

وأوضح الشحي: إن مجموع المخالفات الناجمة عن الانحراف المفاجئ واستخدام الهاتف النقال بواسطة اليد وصلت 17 ألفا و498 مخالفة خلال النصف الأول من العام الحالي منها 10 آلاف و361 بسبب استخدام الهاتف النقال باليد أثناء القيادة.

وشدد الشحي على أن الانخفاض جاء نتيجة الاستمرار في تطبيق الخطة المتكاملة للسلامة المرورية وتكثيف التوعية، وتطبيق استراتيجية متكاملة للضبط المروري، مؤكدا أن شرطة أبوظبي قامت بحملات عديدة للتوعية بالمخاطر المترتبة على استخدام الهاتف أثناء القيادة بمختلف الوسائل الإعلامية، والوسائط الحديثة وبشتى اللغات قبل أن تباشر في تشديد العقوبة على المخالفين.

وأوضح أن استخدام الهواتف النقالة باليد أثناء القيادة، سواء للتحدث أو كتابة رسائل نصية، يؤدي إلى انحراف المركبة أو احتمال تجاوز إشارات مرورية، ويصرف عقل السائق ويشتت انتباهه، مما يؤثر على سلامته وسلامة مستخدمي الطريق، مشيرا إلى أن القانون يحظر ويمنع استخدام الهواتف النقالة باليد أثناء القيادة، كما أن قراءة الرسائل النصية واستخدام الهاتف أثناء القيادة يؤديان إلى تشتت ذهن السائق عن متابعة الطريق وعدم التركيز، مما يضاعف مخاطر وقوع الحوادث المرورية.

وشدد على أن الهاتف النقال سبب رئيس لوقوع حوادث السير لكون قائد المركبة ينشغل عن مراقبة سير الطريق وحركة المرور عليها أثناء بحثه عن الهاتف للرد عـليه ما يتطلب التخلي عن الإمساك بعجلة القـيادة، وهي من أساسيات القيادة الآمنة، وبالتالي يفقد السيطرة على المركبة، ما يعرضه للحوادث.

ودعا إلى ضرورة تجنب الأسباب التي تؤدي إلى وقوع المخالفات وبالتالي الحوادث المرورية، وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة، والالتزام بالسرعات المقررة على الطرق، حفاظاً على سلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق الآخرين، محذراً من تجاوز السرعات، لأنه كلما زادت السرعة قلّ الوقت اللازم للتوقف، وأصبح تجنب الحادث المروري أكثر صعوبة.

ووفقاً لقانون المرور، فإن السائق في حال ضبطه مستخدما الهاتف النقال أثناء القـــيادة، فإنه يتم تسجيل مخالفة فورية عليه واحتساب 200 درهم غرامة، علاوة على أربع نقاط سوداء تضاف إلى سجله المروري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض