• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

أيادي العطاء

«زايد للثقافة الإسلامية» تختتم مبادرات عام الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 ديسمبر 2017

العين (الاتحاد)

اختتمت دار زايد للثقافة الإسلامية فعاليات وأنشطة «عام الخير» والتي تضمنت العديد من المبادرات المجتمعية والتعليمية والثقافية واستهدفت موظفي الدار والمنتسبين لها من المهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الإسلامية ومختلف فئات المجتمع، وذلك بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات والجهات الحكومية، وجاء تنفيذ كافة هذه المبادرات والفعاليات المختلفة والمتنوعة لترسيخ مفهوم المسؤولية الاجتماعية، والتطوع، وخدمة الوطن.

و تضمنت أهم مبادرات وفعاليات الدار في «عام الخير» تنفيذ منتدى التسامح الثاني، والذي أتي توافقاً مع رؤية دولة الإمارات التي تهدف لخلق مجتمع آمن وواثق في ظل الانفتاح العالمي، وتحقيقاً لقيم دار زايد للثقافة الإسلامية ورؤيتها، حيث سعى المنتدى لتحقيق التسامح والتعايش مع النفس والأسرة والمجتمع في المجتمع المسلم.

كما تم إعداد إصدارات توعوية ضمن برنامج تعزيز الوعي بالدين الإسلامي في خطة إمارة أبوظبي، وتناولت الإصدارات في مجموعها جُملة من القيم الإنسانية، ومكارم الأخلاق للفئات المهتديَّة والمهتمَّة، كما عرّفت الإصدارات ببعض المناسبات «الدينية» و«الوطنية» لغرس قيم التَّسامح، والتآلف، والتعايش المشترك بين أفراد المجتمع، وحب الوطن، وترسيخ قيم الولاء والانتماء والتلاحم والوئام.

ونظمت الدار مبادرة «حياتي بالقيم أجمل»، بهدف إبراز البُعد الجَمالي للقيم الإنسانية باعتبارها أهم مقومات الحضارة البشرية في جميع مناحي حياة الإنسان تعزيزاً وترسيخاً لها في المجتمع، و استهدفت مبادرة (حياتي بالقيم أجمل) الطلبة المنتسبين للدار ممن لهم إسهامات في الجانب الإنساني أو أعمال خيّرة، وأعدّت الدار «شجرة القيم» خصيصاً لهذه المبادرة، والتي تحمل ثمرات قيّمة هي «الخير» و«الصبر» و«الصدق» و«التعاون».

بالإضافة إلى تنظيم مبادرة «تعليم الغير في عام الخير» ضمن برنامج قوافل الخير، واستهدفت تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها من عمال الدار من سائقين وحراس أمن وعاملي النظافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا