• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

شهد حفل تخريج الدفعة الـ 23 من المرشحين الضباط في أكاديمية شرطة دبي

حمدان بن محمد يؤكد أهمية تعزيز أمن المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

دبي (وام)

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، حفل تخريج الدفعة الثالثة والعشرين من المرشحين الضباط في أكاديمية شرطة دبي صباح أمس.

بدأت وقائع الحفل بالسلام الوطني، ثم قام سمو ولي عهد دبي - يرافقه اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، والعميد الدكتور غيث غانم السويدي مدير الأكاديمية - بالتفتيش على طابور الخريجين، الذين أظهروا لياقة بدنية عالية، ومستوىً رفيعاً من الضبط والربط والتدريب العسكري أثناء تقديمهم العروض والتشكيلات العسكرية أمام سمو راعي الحفل والحضور الذي غصت به المنصة الرئيسة في ميدان الأكاديمية.

عقب تلاوة آيات من الذكر الحكيم، أكد العميد الدكتور غيث السويدي، في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة، أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ماضية قدماً في الوصول للتنمية المستدامة في جميع المجالات، مشيراً إلى الاهتمام الكبير والرعاية الكريمة التي توليها «قيادتنا الرشيدة لترسيخ أسس ومبادئ الأمن والاستقرار في وطننا الغالي، والحفاظ على سلامة المجتمع وحماية أفراده وممتلكاته العامة والخاصة، في ظل سيادة القانون وإعلاء شأنه».

ورفع أسمى آيات الامتنان والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على ما يوليه سموه من دعم وتوجيهات سامية لأكاديمية شرطة دبي وبرامجها التعليمية والتدريبية التي تضاهي مناهج الكليات والمعاهد الشرطية والأمنية العالمية، معتبراً «أن رؤية سموه تشكل نبراساً يهتدى به من أجل أن تبقى دولتنا العزيزة في مقدمة الدول الأكثر أمناً وسعادة وتقدماً».

وهنأ، في ختام كلمته، الخريجين من المرشحين الضباط وخريجي شهادتي الدكتوراه والماجستير في الأكاديمية من أبناء وبنات الوطن ومن بعض الدول العربية الشقيقة المبتعثين. ثم أنشد الخريجون أمام سمو راعي الحفل والضيوف قصيدة «أسود الجزيرة»، التي نظمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تحية لأبطال القوات المسلحة الباسلة، بعدها مر طابور الخريجين بالمسير البطيء من أمام المنصة الرئيسة، ثم كرم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الثمانية الأوائل في الدورة الثالثة والعشرين، وهنأهم على تفوقهم، وتمنى لهم مزيداً من التقدم والإبداع في مسيرة عملهم في المرحلة القادمة، ليكونوا قدوة ومثالاً لإخوانهم من الأجيال اللاحقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض