• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

9 رجال قدموا أوراقهم

في دبي.. رقم قياسي للنساء ومرشحون يتحسبون للطعون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

أكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، أن الإقبال في اليوم الأول لعملية تسجيل المرشحين مشجع وإيجابي، معربا عن اعتقاده بتصاعد الإقبال على الترشيح في الأيام المقبلة، مشيرا إلى أن جميع الإجراءات التي وفرتها مراكز التسجيل سلسة على المرشحين، جاء ذلك خلال تفقده صباح أمس مقر تسجيل المرشحين بدبي يرافقه طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس لجنة إدارة الانتخابات.

كانت اللجنة الوطنية للانتخابات في إمارة دبي قد سجّلت أمس، 15 مرشحاً بينهم 9 رجال و6 سيدات، وقال أحمد محمد بن حميدان نائب مدير عام ديوان سمو حاكم دبي - رئيس لجنة إمارة دبي إن عملية تسجيل المرشحين تستغرق أقل من 5 دقائق ونظام تسجيل المرشحين الإلكتروني نظام متكامل ودقيق، مشيرا إلى أن جميع الموظفين في المقر مدربون ومؤهلون ولديهم خبرة كبيرة في التعامل مع الأنظمة الإلكترونية.

وأوضح أنه لم يلمس أي شكاوى من المواطنين والمواطنات الذين ترشحوا أمس لخوض الانتخابات مشيرا إلى انهم أبدوا ارتياحهم من سهولة الإجراءات وهو الأمر الذي عكسته تصريحات المرشحين في ردودهم على أسئلة وسائل الإعلام.

وفيما أحجم عدد من المرشحين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن الإدلاء بأية تصريحات لوسائل الإعلام تحسبا من الطعونات أكد آخرون، أن توجه المواطنين إلى مراكز الاقتراع والإدلاء بأصواتهم ضرورة وواجب وطني لرد الجميل للوطن والقيادة الرشيدة، التي تعمل على توسيع المشاركة لمختلف فئات المجتمع.

وكانت منى راشد الفلاسي أول المسجلين في دبي عند فتح باب اللجنة باب التسجيل، وقالت إنها متقاعدة وكانت تعمل في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب وحاصلة على دبلوم قانون، وعلى حد تعبيرها فإنها تجد نفسها في المجلس الوطني لذلك تقدمت للترشح لعضوية المجلس.

وقالت الدكتور امينة ذيبان إحدى المتقدمات للانتخابات بأنها تسعى من خلال ترشحها الى خدمة الوطن والمواطنين، وسوف تتضمن حملتها وبرنامجها الانتخابي كافة القضايا التي تهم الوطن والمواطن، وتوقعت أن تكون المنافسة قوية وشرسة بين المرشحين ولكنها ستبذل قصارى جهدها للفوز.

وأكدت المهندسة عزة سليمان أن القيادة الرشيدة حرصت على تعزيز دور المرأة في المجتمع الإماراتي وتمكينها ومشاركتها في العملية السياسية والوصول إلى عضوية البرلماني، مشيرة إلى أن 48 % من قوائم الهيئات الانتخابية من النساء وهذا يعكس ثقة القيادة بدور المرأة في عملية التنمية، ويمكن للمرأة أن تصل إلى عضوية المجلس الوطني الاتحادي من خلال أصوات النساء، ونحن في دولة الامارات لا نزال نراهن على الكفاءة بالنسبة لمن ينجح في الانتخابات.

وأكد حماد عبدالله بن حماد أن هدفه من الترشح المشاركة في توصيل رأي المواطنين إلى أصحاب القرار، مشيرا إلى أن إجراءات التسجيل كانت سلسة واللجنة وفرت جميع التسهيلات، ونوه بأهمية دور الشباب في نجاح عملية المشاركة السياسية من خلال مشاركتهم في الانتخابات والتوجه إلى مراكز الاقتراع ليدلوا بأصواتهم لمن يرون أنه الأجدر في توصيل صوتهم إلى الحكومة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض