• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن العجز المالي يتجاوز نصف مليار دولار

سلمان: قدوم إنفانتينو يجعل «الفيفا» يشهر إفلاسه!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

زيوريخ (الاتحاد)

يسجل الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة حضوراً لافتاً في وسائل الإعلام العالمية منذ إعلان ترشحه لرئاسة «الفيفا»، وارتفعت وتيرة هذا الحضور بصورة لافتة في الفترة الحالية، حيث يريد العالم بأسره أن يتعرف على رؤيته، وعلى الرغم من تعرضه لحملات هدفها التأثير على حظوظه، فإن ذلك يحدث بالتوازي مع اعتراف إعلامي عالمي بأنه منافس قوى على المقعد الكبير، بعد أن يحسم السباق مع جياني إنفانتينو.

وحرصت كالة «أسوشيتد برس» العالمية، على تقديم الشيخ سلمان بن إبراهيم للعالم، ونقل رؤيته للجميع، وفي المقابل لم يتردد المرشح البحريني في أن يفجر الكثير من المفاجآت، ويصعد من الهجوم على منافسه المباشر إنفانتينو، حيث أكد أن برنامج المرشح السويسري الذي يرتكز على الدعم المالي الكبير لجميع الاتحادات الكروية حول العالم يؤدي إلى إفلاس «الفيفا»، وأبدى الشيخ سلمان تعجبه من طلب الأمير علي بن الحسين بتأجيل الانتخابات لأسباب تتعلق بغرف التصويت، كما تحدث في ملفات أخرى محصلتها أن الرجل أكثر ثقة من أي وقت مضى في أنه سيكون الحاكم القادم لإمبراطورية «الفيفا».

يعتمد البرنامج الانتخابي لإنفانتينو المنافس المباشر للشيخ سلمان بن إبراهيم على محاور عدة أهمها منح كل اتحاد كروي حول العالم 5 ملايين دولار، وهو مبلغ كبير إذا أخذنا بعين الاعتبار أن هناك 209 اتحادات كروية حول العالم، الأمر الذي وصفه الشيخ سلمان بأنه غير منطقي، وسوف يؤدي إلى إشهار إفلاس «الفيفا».

وتابع الشيخ سلمان: العجز المالي المتوقع لـ«الفيفا» في السنوات الأربع المقبلة سوف يصل إلى 560 مليون دولار، وهذا يعني أن الرصيد الاحتياطي لـ«الفيفا» سوف يتم السحب منه، دعونا نتحدث عن منظمتنا الكروية وكأنها شركة، هل يجوز في هذه الحالة أن يتم توزيع أرباح على المساهمين في شركة خاسرة، هذا أمر لا يتسق مع المنطق.

ومن المعروف أن «الفيفا» وفقاً لتقرير عام 2014 يملك أرصدة احتياطية تصل إلى 1.523 مليار دولار، ولكن الأزمات الأخيرة والكشف عن ملفات الفساد والفضائح التي تحيط برجال «الفيفا» السابقين كان لها تأثير مباشر في انسحاب بعض الرعاة وانحسار الدعم المالي والمكاسب التي تحققها المنظمة الكروية الدولية، الأمر الذي يتطلب جرأة كبيرة على طريق الإصلاحات، من أجل إنقاذ الموقف، كما أن الرئيس القادم لـ«الفيفا» سوف يواجه مهمة صعبة من أجل إعادة صورة «الفيفا» النظيفة، وإعادته إلى طريق المكاسب المالية من جديد. ونجح الشيخ سلمان بن إبراهيم في الكشف عن خطورة ما يتعهد به إنفانتينو، حيث أشار إلى أن منافسه السويسري يريد توزيع 5 ملايين دولار على الاتحادات الفقيرة والثرية دون استثناء، وهو ما قد يؤدي إلى إشهار إفلاس «الفيفا»، فيما يتضمن برنامج رئيس الاتحاد الآسيوي جزئية الدعم المالي، ولكن بطريقة أكثر عقلانية، وهي أن يكون الدعم المالي للاتحادات الفقيرة التي تحتاج إلى الدعم المالي، من أجل تطوير كرة القدم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا