• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بطاقة إجمالية قدرها 12 ميجاواط

«مصدر» تنفذ 7 مشاريع للطاقة الشمسية في موريتانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)وقعت «مصدر» أمس عقداً مع وزارة البترول والطاقة والمناجم الموريتانية، لتنفيذ سبعة مشاريع للطاقة الشمسية الكهروضوئية، بطاقة إجمالية قدرها 12 ميجاواط. وسوف تمكن هذه المشاريع سبع بلدات في موريتانيا من الوصول إلى مصادر موثوقة للطاقة النظيفة، بحسب بيان.

ومن المتوقع أن تكتمل المشاريع السبعة في عام 2016 لتساعد في الاستغناء عن 6 ملايين ليتر من وقود الديزل، وتفادي انبعاث 16134 طناً من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً. وستقوم كل واحدة من المحطات بتأمين 30% وسطياً من الطلب على الكهرباء في كل بلدة.

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة «مصدر»، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة: «تعكس هذه المشاريع الفوائد الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة التي يمكن تحقيقها من خلال توفير مصادر محلية موثوقة وذات كفاءة عالية للطاقة الكهربائية. ونحن في مصدر ملتزمون بالعمل على نشر حلول الطاقة المتجددة الفعالة وذات الجدوى الاقتصادية لتلبية الطلب المتزايد وضمان إمدادات مستقرة من الطاقة، لاسيما في المناطق التي تعتمد حالياً على شبكات معزولة».وسوف تسهم المشاريع الجديدة في رفع القدرات الإنتاجية للطاقة في البلدات السبع، وهي بوتيلميت وأليج وآيون وأكجوجت وأتار والشامي وبولينور، حيث ستعمل ثلاث من المحطات بطاقة إنتاجية قدرها 1 ميجاواط، وثلاث محطات بطاقة 2 ميجاواط، ومحطة واحدة بطاقة 3 ميجاواط.

وقال معالي محمد ولد خونا، وزير البترول والطاقة والمعادن الموريتاني: «تعكس مشاريع الطاقة الشمسية التي ستنفذها مصدر أهمية الطاقة المتجددة ودورها في تعزيز النمو الاجتماعي والاقتصادي، وستكون لها انعكاسات إيجابية على حياة المواطنين من حيث توفير طاقة نظيفة بأسعار لائقة لبلادنا. وتمتلك موريتانيا والإمارات العربية المتحدة تاريخاً عريقاً من التعاون المشترك، وكلنا ثقة بأن هذه المشاريع ستمكننا مرة أخرى من رفد وتعزيز النمو المستدام في البلاد».

ومن المقرر أن تعلن «مصدر» عن مناقصة المشاريع في الربع الأول من العام الحالي حيث ستدعو الموردين والمقاولين المحليين للمشاركة في إنشاء المحطات كلما كان ذلك ممكناً.

وصرح محمد سالم ولد إبراهيم فال، نائب المدير العام في سوميليك: «نحن على ثقة بأن محطات الطاقة النظيفة هذه ستشكل فرقاً كبيراً بالنسبة للشركات والمقيمين في مختلف مناطق موريتانيا. ويسعدنا كثيراً التعاون مع مصدر التي نعتبرها شريكاً موثوقاً، يمتلك خبرات عملية واسعة في إنشاء وتشغيل محطات الطاقة النظيفة في موريتانيا ومناطق مختلفة من العالم».

يشار إلى أن هذا المشروع الثاني لـ «مصدر» في موريتانيا، حيث نفذت الشركة في فترة سابقة محطة الشيخ زايد للطاقة الشمسية باستطاعة 15 ميجاواط في عام 2013، وكانت تلك أول محطة للطاقة الشمسية على مستوى المرافق العامة في البلاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا