• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

«شرطة دبي»:

4800 مهمة تفتيش للكلاب البوليسية خلال 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 ديسمبر 2017

تحرير الأمير ( دبي )

نفذت إدارة التفتيش الأمني بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في «شرطة دبي» 4800 مهمة تفتيش أمني مجدول واستباقي خلال الفترة الماضية من العام الجاري، في حين بلغ عدد المهمات التي نفذتها العام الماضي 5300 مهمة، شملت البحث عن المخدرات والمتفجرات والمتعلقات في مسرح الجريمة، والحراسة وتتبع الأثر والبحث عن الجثث والمفقودين، والكشف عن مسببات الحرائق وتمييز الرائحة، وغيرها من الأدلة التي تساعد الفرق المختصة على كشف غموض القضايا.

وقال المقدم خبير أول عبد السلام محمد الشامسي مدير إدارة التفتيش الأمني بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي: تأسست الوحدة عام 1976، وبدأت عملها بـ 6 كلاب و6 مدربين، وبثلاثة تخصصات ثم طورت إلى وحدة ( كي 9 ) في حين وصل العدد حالياً إلى 58 كلباً، يتولى تدربيها 46 مدرباً خاصاً، بهدف توفير أعلى معدلات الأمن والأمان في مجتمع مدينة دبي.

وأضاف: أن من بين مهام الإدارة، مكافحة الجريمة وضبطها والمساعدة في أعمال الضبط القضائي لبعض الجرائم بالتعاون والتنسيق مع الجهات الأمنية الأخرى، والتأكد من سلامة من المواقع والفعاليات.

مشيراً إلى أن أبرز أنواع الكلاب الموجودة، هي جيرمان شيبرد والراعي الهولندي واللابرادور والكوكر الإسباني واسبرنغل ومالينوا، موضحاً أن العمر الشرطي للكلب يبلغ من سنة ونصف حتى 9 سنوات ثم يعرض على لجنة طبية وأمنية لتتم إحالته.

وقال الشامسي: تختلف مهام وتخصصات تلك الكلاب، فهناك كلاب تميز الروائح عند العثور على متعلقات للجاني وأخرى تتبع الجناة كآثار الأقدام في مسرح الجريمة، لمسافة تتجاوز 3 كيلومترات، إلى أن يصل إلى نقطة انتهاء الأثر، هناك أيضاً كلاباً للبحث عن المفقودين، وعن الجثث أو أشلائها، تستطيع العثور على الجثة المدفونة، مهما كانت مدة أو عمق دفنها، حيث يتم تدريب الكلب على رائحة لحم الخنزير التي تشبه تماماً رائحة «الجثة» وهناك كلاب للكشف عن المخدرات والحبوب المهلوسة تبحث عن أي مادة مخدرة طبيعية مثل الحشيش والأفيون والمارجوانا، أو مصنعة مثل الحبوب المهلوسة أو فيتامين وغيرها، أو شبه مصنعة مثل الهيروين والكوكايين، أما الكلاب البوليسية المتخصصة بالكشف عن مسببات الحرائق، فتستطيع تحديد إذا ما استخدمت في موقع الحريق مواد مثل البنزين والديزل والكيروسين والأصباغ والأسيتون والغاز وغيرها، بالتعاون مع خبراء الحرائق في المختبر الجنائي، بينما تبحث كلاب الكشف عن المتفجرات والأسلحة والذخيرة عن المواد المتفجرة التقليدية والبلاستيكية أو أي مواد داخلة في صنع المتفجرات والأسلحة وتتبع أثر الجناة وتكشف الجريمة بوقت قصير حيث تمتلك حاسة شمية قوية ما يقارب 250 مليون حاسة شمية مقارنة بالإنسان الذي يمتلك 5 ملايين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا