• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الصين :ارتفاع ضحايا الانفجارات الكيماوية إلى 104

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أغسطس 2015

تيانجين، الصين (أ ف ب)

ارتفعت حصيلة قتلى الانفجارات الكيميائية التي وقعت في ميناء تيانجين الصيني إلى 104، حسبما أوردت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية، فيما تم إجلاء سكان المنطقة في محيط موقع الكارثة بسبب مخاوف من انتشار غاز سيانيد الصوديوم الشديد السمية.

واشتدت حدة النيران المندلعة منذ أيام في مخازن شهدت سلسلة من الانفجارات وتسببت بتصاعد عمود كثيف من الدخان الأسود إلى السماء.

ووفقا لمركز الإنقاذ فقد تم نقل 722 شخصا إلى المستشفيات من بينهم 58 في حالة حرجة أو خطرة. وذكرت السلطات أن من بين القتلى 21 من رجال الإطفاء.

وفي وقت سابق أمس وبعد ثلاثة أيام من الانفجارات الهائلة التي خلفت حرائق ودمارا واسعا، أصدر الرئيس شي جينبينج بيانا يطالب فيه السلطات باتخاذ إجراءات لتجنب تكرار الكارثة. وفي بيان مكتوب، قال شي إن الانفجارات وسلسلة الحوادث التي وقعت مؤخرا «تكشف مشاكل جسيمة في سلامة أماكن العمل». ودعا السلطات إلى وضع «مصلحة الناس أولا» والسعي إلى «زيادة السلامة» لتجنب وقوع مثل هذه الحوادث.

وجاء قرار نقل السكان القاطنين ضمن شعاع ثلاثة كيلومترات من موقع الانفجار رغم التطمينات الرسمية إلى أن الكارثة لم تؤد إلى انطلاق مستويات خطيرة من المواد السامة في الجو.

إلا أن الوكالة قالت إن عملية الإخلاء جرت خشية انتشار ملوثات كيميائية في الهواء. وقال مسؤولون ان عاملين في شركات إنتاج سيانيد الصوديوم تمت دعوتهم الى منشأة التخزين حيث وقعت الانفجارات قبل أيام مخلفة دمارا كبيرا.

وواجهت السلطات صعوبة بالغة للسيطرة على الحريق وتحديد سبب الانفجارات، ما أثار مخاوف كبيرة لدى السكان من احتمال حصول تلوث كيميائي.

واحتج سكان غاضبون وأقرباء لضحايا على مسؤولين خارج صالة يعقد فيها مؤتمر صحفي رسمي، لعدم إيضاح الأمور، فيما تصاعدت الانتقادات حول انعدام الشفافية. ولم تعلن السلطات سبب الانفجارات وقالت إنها لا تعرف بدقة نوع المواد التي كانت مخزنة في المكان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا