• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أجراس الكنائس تقرع في فرنسا دعماً لمسيحيي الشرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أغسطس 2015

باريس (أ ف ب)

قرعت الأجراس ظهر أمس في عدد كبير من كنائس فرنسا دعما لمسيحيي الشرق، في أطار عملية انضم إليها عدد كبير من الأبرشيات في الخارج، بمناسبة الخامس عشر من أغسطس. وتصادف هذه الخطوة يوم عيد انتقال السيدة العذراء، وبعد أكثر من عام على سقوط الموصل في يونيو 2014. وفي باريس، قرعت أجراس كاتدرائية نوتردام، وكذلك في مقام سيدة لورد الذي يؤمه في 15 أغسطس كل عام آلاف الأشخاص.

وخارج فرنسا، أعلنت 59 ابرشية في 16 بلدا مشاركتها في هذا التحرك، خصوصا في بلجيكا وفي لوكسمبورج، وفي ابرشيات مدريد وكولونيا وفيينا ومونتريال ووهران، وأسقفية إيرلندا وأسقفية هولندا خصوصا.

وانتقد البابا فرنسيس في السادس من أغسطس، في رسالة إلى الكنيسة الكاثوليكية الأردنية، الاضطهادات «الوحشية» التي يتعرض لها عدد كبير من مسيحيي الشرق. وفي يوليو، دعا الحبر الأعظم إلى وقف «إبادة» المسيحيين في الشرق الأوسط وأماكن أخرى، وانتقد هذا الوضع معتبراً إياه «حربا عالمية ثالثة» يتعرض خلالها المسيحيون للتعذيب والاضطهادات. وقد هرب 300 ألف مسيحي على الأقل من سوريا منذ اندلاع الحرب في 2011، ولم يبق سوى حوالى 400 ألف مسيحي في العراق مقابل 1,4 مليون في 1987.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا