• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

عبدالوهاب عبدالقادر.. «الهدوء» بعيداً عن «الضجيج»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 فبراير 2017

عبد الله القواسمة (أبوظبي)

على الرغم من أن الحديث عن حسم بني ياس مسألة البقاء، بمصاف دوري الأضواء، ما زال مبكراً، بعد الفوز الثمين، على حساب حتا بهدف؛ لأنه يحتاج إلى المزيد من النقاط التي تبعده عن «جحيم القاع»، إلا أن اللحظة الراهنة التي يعيشها «السماوي» تحت قيادة المدرب الجديد تستحق التوقف عندها طويلاً، بعدما نجح في قلب الأداء الفني والمعنوي للفريق رأساً على عقب، خلال بضعة أيام، محققاً بالتالي «الصيد الثمين».

الحديث عن عبدالوهاب عبدالقادر، يتمثل في الإجراءات التي اتخذها خلال الأيام الستة التي أعقبت توليه المهمة رسمياً، خلفاً للبرتغالي خوسيه جوميز، إذ بدا واضحاً أن الفريق قدم أداءً جيداً، من خلال الطرق الهجومية التي ينتهجها، إلى جانب تحرر اللاعبين من «أغلال» الحالة النفسية السيئة التي رافقتهم طوال الفترة الماضية، وقبل كل ذلك عقلانية المدرب في تناول الظروف التي يعيشها بني ياس، من دون إطلاق أي وعود في الهواء، مثل جوميز الذي أكد حتى أيامه الأخيرة الثقة المطلقة بقدرته على إنقاذ بني ياس من الهبوط، وهي المقولة التي تترددت على لسانه عقب كل خسارة، قبل أن يعلن استسلامه على الملأ، أما عبدالوهاب فهو على العكس من ذلك، إذ لم يطلق أي وعود منذ أن تولى المهمة، كما أنه لم يبهر الجماهير بـ «مانشيتات» تثير التساؤلات، ويختصر حديثه بتأكيد أن مشوار «السماوي» لن يكون سهلاً على الإطلاق، وعلى الفريق تقديم كل ما في جعبته لبلوغ الهدف المنشود.

تجسدت عقلانية عبدالوهاب أيضاً في المؤتمر الصحفي الذي سبق لقاء حتا، عندما اعترف بأنه أصيب فوجئ في المران الأول، بالحالة التي يعيشها بني ياس، إذ اعترف بأنه لم يكن يتوقع أن يصطدم بالعديد من العقبات، لكن مشاعر القلق سرعان ما تبددت في التدريبات التالية، بعدما حفظ اللاعبون، خاصة الأجانب، أفكاره وطريقة قيادته للفريق، ليصل إلى مرحلة الاطمئنان النسبي، في انتظار تطور الحالة الفنية للفريق في المستقبل، رغم التشديد على أن الحالة الدفاعية لـ «السماوي» ليست على أحسن ما يرام، حيث من المفترض أن يتم تدعيم صفوف الفريق بمدافع على درجة عالية.

وباصطحابه يوسف جابر كابتن الفريق في المؤتمر الصحفي الذي سبق لقاء حتا، وجه عبد القادر رسائل عدة مهمة إلى جماهير النادي والإعلام، والجميع يعرف أن اللاعب غاب مباراتين على التوالي، بسبب خلافات مع المدير الفني السابق، فيما بدا واضحاً أن يوسف جابر يعيش حالة معنوية جيدة، بفضل المدير الفني الجديد، الأمر الذي أكده اللاعب نفسه، عقب الفوز على «الإعصار»، عندما أكد اللمسات الإيجابية لعبد الوهاب على الأداء الفني للفريق. تبقى الإشارة إلى أن الفوز على حتا، يتطلب من «السماوي» البحث عن المزيد من النتائج الإيجابية، على الرغم من صعوبة المواجهات المقبلة، منها لقاء الجزيرة المتصدر يوم الجمعة المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا