• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

استعادة اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 ديسمبر 2017

لم تمض سوى أيام معدودة على انقلاب مليشيا الحوثي حتى انطلقت عاصفة الحزم لتطهير اليمن من الرجس الإيراني، وقد كانت عاصفة الحزم وستظل أعظم قرار عربي في العصر الحديث من حيث السرعة والتنفيذ والحزم والعزم في كل خطوة، حررت عدن، وغيرها من المدن حتى وصلت المساحة المحررة إلى 80% من مساحة اليمن.

يحدث كل هذا والمليشيا الظلامية تعيش في جلباب رجل دولة سابق ولو ظاهرياً أو شكلياً، فوجود صالح رغم كل مواقفه كان يضفي شيئاً من روح الدولة على تحركات المليشيا الإيرانية، ولكن مقتل صالح والطريقة التي قتل بها من تمثيل بجثته ومقتل الكثير من قيادات حزب صالح وفرض الإقامة الجبرية والتهجير من صنعاء، كل هذه الأعمال البربرية أعادت المليشيا إلى أصلها.. برابرة وحوش، رجال كهوف لا يعرفون المدنية ولا الإنسانية.

لذا على العالم أن يعي الآن خطر هذه المليشيا على مجمل الحضارة الإنسانية، وليس على الشعب اليمني فقط وعراقته وحضارته التي تمتد لعشرات القرون، تحرير اليمن أصبح واجباً ملحاً وضرورة استراتيجية، ولا بد أن اجتماع سمو الشيخ محمد بن زايد، والأمير محمد بن سلمان قد استشعر الخطر المحدق باليمن، شعبه وثقافته وعراقته وتسامحه.

أتمنى أن نشاهد قريباً صنعاء، وهي تعود عربية، بعد أن تتحرر من المليشيا الإيرانية الفارسية التي تعمل على تفتيت الأمة العربية بوساطة عملائهم، كما شاهدنا في العراق وسوريا ولبنان.

ياسر أحمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا