• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

المواطن أولاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 ديسمبر 2017

تؤكد القيادة الرشيدة في أكثر من مناسبة، أن العمل الوزاري مسؤولية، والوزارة مهمة وطنية تتطلب تفانياً وعملاً دؤوباً يقود فيه الوزير فريقه، مقدماً نموذجاً متميزاً وقدوة ومصدر إلهام، وتدعو كل من هم في موقع المسؤولية إلى مضاعفة الجهود وتوظيف كامل الطاقات لتحويل الخطط والبرامج والمبادرات التي يشرفون على تنفيذها إلى واقع ينعكس إيجاباً على حياة المواطنين.

ومن أجل توفير العيش الكريم للمواطنين - وهو الهدف الأهم لدى حكومة الإمارات - تعمل القيادة على تعزيز العمل بروح الفريق، والتواصل مع الناس، وتلمس احتياجاتهم وأولوياتهم، وهو ما شدد عليه قبل أيام، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال لقائه الوزراء الجدد في التشكيل الوزاري الأخير، حيث قال سموه: ندرك في حكومة دولة الإمارات أن موجة التغييرات العالمية الآخذة بالتصاعد والتنامي تتطلب حكومات على درجة عالية من التفاعل الإيجابي مع التطورات بكفاءة ومرونة وقابلية للتغيير السريع في الأدوات والآليات ومناهج العمل، وتحويل التحديات إلى فرص لتعزيز الأداء والارتقاء بجودة حياة المجتمع.

ورؤية القيادة للعمل الحكومي تنطلق من إيمانها بأن إسعاد المواطن أولوية، ومهمة أولى لكل مسؤول وفي أي موقع، لذا أطلقت «مئوية الإمارات 2071» التي تشكل برنامج عمل حكومياً شاملاً وموسعاً يتضمن وضع استراتيجية وطنية لتعزيز سمعة الدولة وقوتها الناعمة، وضمان وجود مصادر متنوعة للإيرادات الحكومية بعيداً عن النفط، بالإضافة إلى الاستثمار في التعليم الذي يركز على التكنولوجيا المتقدمة، وبناء منظومة قيم أخلاقية إماراتية في أجيال المستقبل، ورفع مستوى الإنتاجية في الاقتصاد الوطني وتعزيز التماسك المجتمعي. وتسعى المئوية من خلال رؤيتها وأهدافها إلى الاستثمار في شباب الوطن، والعمل كي تكون الإمارات أفضل دولة في العالم وأكثرها تقدماً، ضمن استراتيجية شاملة، بحيث يتم تحقيق النتائج والمستهدفات بحلول الذكرى المئوية لقيام الدولة في عام 2071.

نور العيون - رأس الخيمة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا