• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

قدمت التهاني والتبريكات إلى الشيخة فاطمة بنت مبارك

منال بنت محمد: «قمة التوازن بين الجنسين» تؤكد حضور الإمارات العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 ديسمبر 2017

دبي (وام)

قدمت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، بمناسبة نجاح قمة «التوازن بين الجنسين في مجال الأمن والسلم الدوليين» التي نظمها الاتحاد النسائي العام، بالتعاون مع مركز «تريندز» للبحوث والاستشارات في أبوظبي، ومنظمة المرأة في مجال الأمن الدولي ومقرها واشنطن، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة اليوم في العاصمة أبوظبي.

وأكدت سموها أن استضافة أبوظبي لهذه القمة المهمة، بما شملته من مشاركة إماراتية ودولية رفيعة المستوى، تعد دليلاً على الدور المتنامي لدولة الإمارات في مجال تحقيق التوازن بين الجنسين في إطاره العالمي، والدور المؤثر لدولتنا في هذا المجال في ضوء الإنجازات الطيبة المتحققة ضمنه على أرض الإمارات بفضل الدعم والتشجيع الكبيرين من جانب قيادتنا الرشيدة، والعناية والتحفيز المستمرين من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والتي يعود لها جانب كبير من الفضل فيما وصلت إليه المرأة الإماراتية من موقع متميز كشريك في مسيرة التنمية الإماراتية، علاوة على إسهامات سموها الكبيرة في دعم المرأة على المستوى العربي، وتعزيز مستويات التوازن، وإتاحة الفرص المتساوية للمرأة والرجل على حد سواء لتأكيد نجاح شراكتهما في ترسيخ أسس رفعة شعوبنا العربية.

توسيع دائرة مشاركة المرأة

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد، إن انعقاد هذه القمة على أرض الإمارات، يعكس اهتمام الدولة بالعمل الجاد والهادف مع المجتمع الدولي في ريادة عملية توسيع دائرة مشاركة المرأة، وتحقيق التوازن بين الجنسين في شتى المجالات، في ضوء المقررات والمواثيق الدولية التي تؤكد قيمة هذا التوازن، وأثره في دفع مسيرة التطوير الإنسانية في مختلف أبعادها، وضمن قطاعاتها كافة، كما تبرهن القمة على مدى اهتمام دولة الإمارات بتهيئة المناخ الداعم للحوار العالمي حول هذا الموضوع المهم، والسعي وراء استحداث مزيد من الرؤى والأفكار التي تصب في تحقيق سلسلة من الأهداف الاستراتيجية، من أبرزها زيادة الوعي بالصلة بين مقاربة النوع والسلام والأمن، وإيجاد فهم واستيعاب أفضل لأبعاد التوازن بين الجنسين في هذا المجال تحديداً لدى عموم الناس، علاوة على إلقاء الضوء على دور دولة الإمارات في تعزيز دور المرأة في حفظ السلم والأمن الدوليين.

وأكدت سموها أهمية موضوع القمة في شقيها الأول المختص بموضوع التوازن بين الجنسين، والثاني المعني بمسألة إقرار الأمن والسلم الدوليين، لا سيما في هذه المرحلة المفصلية في تاريخ منطقتنا، وما يعتريها من نزاعات وصراعات، وفي ضوء الجهود الكبيرة التي تقوم بها دولة الإمارات، وفي شتى المحافل الدولية، من أجل ترسيخ أسس الأمن والسلم في مختلف ربوع المنطقة والعالم، تأكيداً على القواعد التي أرساها مؤسس دولة الاتحاد المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومثلت المنهاج الذي سارت عليه من بعده القيادة الرشيدة لدولة الإمارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا