• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عاطفة الأخوة أقوى من الموت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

ستراسبورج (أ ف ب) - ذكر مصدر قضائي أمس أن 3 أطفال فرنسيين، في الرابعة والتاسعة والحادية عشرة من العمر، ظلوا يوما كاملا بمفردهم في منزل العائلة بجانب والدهم الذي توفي فجأة من دون الإبلاغ عن موته خوفاً من أن يتم تفريقهم عن بعضهم بعضاً.

وكانت والدة الأطفال البالغة 37 عاما غادرت المنزل الواقع في بلدة صغيرة بشرق فرنسا قبل 6 أشهر ولم تعد منذ ذلك الحين.

واكتشف الابن الأكبر صباح الخميس أن والده البالغ 46 عاما توفي في قاعة الجلوس «جراء أزمة قلبية على الأرجح»، حسبما قال المدعي العام في فردان إيف لوكلير.

وأضاف لوكلير أن الطفل «أوضح أنه لم يتصل بأحد لأنه كان يخشى ألا يتمكن من الاستمرار في العيش في منزله وأن يفصل عن شقيقتيه». وبعد اكتشف وفاة والده، اقتاد الأخ الأكبر شقيقتيه إلى المدرسة، وبعد انتهاء اليوم الدراسي والعودة إلى المنزل أمضى الأطفال الثلاثة أمسيتهم حول جثة والدهم.

وقالت إحدى الطفلتين في مدرستها ما حدث أمس الأول، فعلمت السلطات بالأمر، واكتشفت فرق المسعفين جثة دومينيك فاديك. ووضع الأطفال مؤقتاً في كنف عائلة «من دون فصلهم» عن بعضهم البعض، حسبما قال المدعي العام. ولم تكن الخدمات الاجتماعية تملك ملفا بالعائلة وكان المنزل مرتبا.

وقال لوكلير «لم يكن هناك أي مؤشر لوجود بؤس اجتماعي». ووجه المدعي العام نداء إلى الوالدة عبر وسائل الإعلام لكي تحضر إلى مركز الشرطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا