• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استقبل عبدربه منصور هادي واستعرضا العلاقات الأخوية والتعاون المشترك وتطورات الأوضاع

محمد بن زايد: موقفنا الداعم للشرعية باليمن ثابت ولن نتوانى عن نصرة القضايا والحقوق العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

أبوظبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الموقف التاريخي الثابت لدولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تجاه دعم اليمن وشعبه، والتزام دولة الإمارات الداعم للشرعية في اليمن بما يكفل عودة الأمن والاستقرار لليمن الشقيق، ويصون سيادته ووحدته وعروبته، ويحقق تطلعات الشعب اليمني في الأمن والاستقرار والبناء التطور. وقال سموه: «إن ما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية من نصرة لليمن وشعبه، ينطلق من إيمان عميق بأهمية التضامن والتعاون العربي المشترك لحماية المنطقة العربية وتحصينها تجاه الأطماع والمخاطر والتدخلات الخارجية في شؤونها، والتصدي بكل قوة وحزم لكل ما من شأنه أن يقوض أمنها ويهدد استقرارها». وأعرب سموه عن أمله في أن يعم الخير والسلام في اليمن، وأن ينعم شعبه بالأمن والاستقرار ليواصل طريقه نحو البناء والنماء. وثمن سموه قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، ووقفة العز التي يخوضها العالم العربي تجاه التحديات والأطماع الخارجية. وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لن تتوانى مطلقاً عن مساعدة ونصرة القضايا والحقوق العربية، ولن تتردد في المشاركة والوقوف مع أية جهود تستهدف الحفاظ وصون الأمن القومي الخليجي والعربي. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «إن الانتصارات التي تشهدها أرض اليمن اليوم ترسل رسالة واضحة وقوية حول عالم عربي لا يرضى أن تكون أرضه وعرضه مشاعاً ومستباحاً، ويقف أبناؤه الأوفياء حصناً حصيناً للذود عنه والدفاع عن حياضه». جاء ذلك، خلال استقبال سموه، مساء أمس، في أبوظبي، فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية اليمنية الذي يزور البلاد حالياً. ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بزيارة الرئيس اليمني، واستعرض معه العلاقات الأخوية والتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين، وتطورات الأوضاع على الساحة اليمنية. وخلال اللقاء، استعرض الجانبان عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتطرق الحديث إلى مجالات عدة، منها التنسيق والتشاور بشأن عدد من الملفات الإقليمية، وفي مقدمتها سير عمليات التحالف العربي لإعادة الأمل في اليمن، حيث جدد سموه دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لليمن الشقيق ليتجاوز التحديات الإنسانية والأوضاع الصعبة التي يعيشها الشعب اليمني، ويعمل بسواعد أبنائه في إعادة الإعمار والتنمية. من جانبه، أعرب فخامة الرئيس اليمني عن شكره وامتنانه للدور المحوري الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن التحالف العربي لإعادة الأمل في اليمن، معرباً عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة الدائم بجانب اليمن، وحرصها على مدّ يد العون والمساعدة في حفظ أمن واستقرار وتمكين الشرعية في اليمن، والدفاع عن قضايا العرب وعزتهم، والدور الإماراتي الفاعل في تنمية اليمن وعمليات المساعدات التي تجرى حالياً لإغاثة المتضررين، والبرامج التي تنفذ لإعادة تأهيل المرافق الصحية والتعليمية والاجتماعية والخدمات العامة. كما قدّم فخامة الرئيس اليمني تعازيه لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في شهداء الوطن الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن الحق ونصرة الأشقاء في اليمن ضمن التحالف العربي لإعادة الأمل في الجمهورية اليمنية. وقال فخامته: «إن امتزاج الدم الإماراتي بالدم اليمني على تراب اليمن يجسد درساً عظيماً للتلاحم والتآزر بين الأشقاء، ويعبر عن وحدة المصير العربي، وستظل هذه التضحيات من أشقائنا في الإمارات محفورة في وجدان وقلوب أبناء الشعب اليمني، وأن الدور الذي تلعبه دولة الإمارات في هذه المرحلة سيذكر على مدى التاريخ». حضر اللقاء، معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وجمعة أحمد البواردي المستشار العسكري لصاحب السمو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسالم خليفة الغفلي سفير الدولة لدى الجمهورية اليمنية، كما حضر من الجانب اليمني وزير الخارجية الدكتور رياض ياسين، وعدد من المسؤولين. وكان الرئيس هادي، قد وصل إلى البلاد ظهر أمس، في زيارة عمل تستغرق يومين. وكان في استقباله لدى وصوله المطار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. كما كان في الاستقبال، معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وجمعة أحمد البواردي المستشار العسكري لصاحب السمو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسالم خليفة الغفلي سفير الدولة لدى اليمن، وعدد من المسؤولين. «التحالف العربي» غيّر الواقع والموازين و«التمرد» انتهى سياسياً أبوظبي (الاتحاد) أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن التمرد في اليمن انتهى سياسياً، وأنه ينبغي الإقرار بذلك، حقناً للمزيد من الدماء، وما تبقى من البنية الأساسية، وصوناً للنسيج الاجتماعي الذي استهدف اليمن. وشدد على أن التحالف العربي غيّر الواقع على الأرض، وأنه في طريقه لدحر تمرد الحوثيين، مؤكداً أن أداء التحالف غيّر الموازين وأثبت همّة وقدرة العرب متى ما اجتمعت الكلمة وصفت النوايا. وتحدث معاليه في تغريدة له على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس، عن الاجتماع بين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية الشقيقة، واصفاً الاجتماع بأنه مثمر وإيجابي. وأشار إلى أن فخامة الرئيس اليمني قدّم الشكر للإمارات وعزّى في الشهداء، فيما عبّر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن الالتزام باستقرار اليمن، لأنه يدرك بفراسته أن الامتحان الذي يواجهنا يتجاوز اليمن ويستهدف أمننا وقرارنا المستقل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض