• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يوميات صحفية

قيم التسامح في الإمارات تعزز شعور الصحفيين بالانتماء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

ربا هزاع

ربا هزاع

يرتكز عملي كصحفية على التواصل والعلاقات الطيبة مع المسؤولين والمقيمين، خصوصاً المواطنين، لا سيما أن نطاق عملي يشمل إمارة واحدة هي الفجيرة.

وبالطبع، منحتني قدرة التحدث باللغة العربية ـ وإن كان بلهجة مختلفة بعض الشيء - وصولاً سهلاً لقلوب المجتمع، ومكنتني من معرفة أمور كثيرة عن التقاليد والثقافة الثرية في الدولة، من خلال عيون شعبها والمقيمين على أرضها.

وكثير من الإماراتيين الذين يعلمون أنني أردنية، حيث المنسف هو الطبق التقليدي، يرغبون في دعوتي لتناول الطعام، بأسلوب يبرهن على كرم ضيافتهم وتقديرهم لقضيتي ومهنتي.

وقد منحني عملي صحفية ميزة كبيرة، وسمح لي بمشاركة المواطنين مناسباتهم السعيدة، وأتاح لي أيضاً فرصة محاولة تخفيف أحزانهم في الأوقات الصعبة، بينما أساعدهم على حل المشكلات من خلال تسليط الضوء على القضايا والتحديات اليومية التي تواجههم.

وأتذكر يوماً، أوكلت لي فيه مهمة تغطية حادث وفاة، وكانت تلك المرة الأولى التي أحضر فيها مراسم عزاء في الدولة، وعرفت نفسي لأسرة المتوفى كصحفية أعمل لدى جريدة محلية تصدر باللغة الإنجليزية، وقدمت خالص التعازي لهن، لكنني لم أكن أعلم أن هناك طريقة خاصة للسلام في مثل هذه المناسبات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض