• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سيرة حاكم و4 تجار وأكاديمي وشاعر

المتفق عليه في كتابة تجربة الذات الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

سعيد حمدان

قد تكون كتابة السيرة الذاتية هي واحدة من أصعب أنواع الكتابات، لأنها ترتبط بالذات وردة فعل الآخر على الحديث أو عن الفكرة، فمن قائل: ماذا يكتب ولماذا يكتب؟ ومتى كان صادقاً ومتى استخدم القناع، هل هو هذا حقيقة كما عاش وكما كتب؟ هذه بعض أسئلة قد يطرحها القارئ، أي قارئ يمكن أن يصادف كتابك، هل تملك الإجابة لهذه وغيرها من الاستفهامات؟ في حالة الوصول إلى معادلة ماذا ستكتب ولمن وهل يستحق سردك التدوين والنشر، تبقى كتابات تجربة الذات واحدة من أجمل وأغنى الكتابات، فهي تحمل وصفة لطريقة العيش، ومعرفة الناس، وتجربة الفشل والنجاح إذا أقبل، وقسوة طعم المرارة أو لون الفرح عند الإنسان، هي ملخص فكر ورؤى، وأحكام قد نتفق وقد نختلف عليها، إنها خلاصة حياة وتجربة.

في دولة الإمارات العربية المتحدة خطت 7 شخصيات تجربة الكتابة عن الذات، جميعها- أي الشخصيات، معروفة وبعضها له مكانته وينتظر الجميع منها منذ زمن مثل هذه الكتابات، وهؤلاء جميعاً عندهم ما كتبوه، وعللوا في مقدمات كتبهم أسبابهم للإقدام على الكتابة، ما بين كتابة للتاريخ والأجيال وأهمية التوثيق، ومن يقدم سيرته لأبنائه وأحفاده حتى يعرفوا من هو وماذا قدم.

حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، و4 تجار هم: محمد عبدالجليل الفهيم، وخلف الحبتور، وسالم السامان، والتاجر والسفير صالح القرق، كذلك الأكاديمي الدكتور عبدالخالق عبدالله، والشاعر كريم معتوق، نشروا مذكراتهم خلال الأعوام الأخيرة، وفي سنوات تبدو متقاربة.

لكلٍّ طريقته.. وغلافه

التجار الأربعة سبقهم محمد عبدالجليل الفهيم في النشر، كان ذلك في العام 1996 عندما نشر مذكراته تحت عنوان (من المحل إلى الغنى، قصة أبوظبي) عن مركز لندن للدراسات العربية، وصدر في السنوات التالية بطبعات ولغات مختلفة. السارد الثاني الذي نشر مذكراته هو الدبلوماسي عيسى صالح القرق سفير الإمارات السابق في لندن بعنوان (ينابيع الذاكرة) عن دار جون موري البريطانية، وكان ذلك في العام 1998، صدرت طبعاته باللغة الإنجليزية فقط، أما سالم إبراهيم السامان فنشر مذكراته في 3 أجزاء بعنوان (دفاتر العمر) صدر الجزء الأول منها في العام 2008 والثاني 2011 والثالث 2014. أما (السيرة الذاتية)- وهذا عنوانها - لخلف أحمد الحبتور، فصدرت في العام 2012 عن دار موتيفيت للنشر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف