• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كلمات وأشياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

عالجت في الكلمات والأشياء الانقطاع الذي حصل في نهاية القرن الثامن عشر في مسار العلوم النظرية والتطبيقية عن تلك التي ظهرت في القرن التاسع عشر الذي شهد ولادة علم النفس وعلم البيولوجيا وعدداً من العلوم الإنسانية. حاولت في كتابي هذا مقاربة مسائل تدور حول الإنسان والعمل والمدينة واللغة من خلال الانقطاع المذكور والذي لم يوصلني إلى حل بل أوقعني في مشكلة. العقل واللاعقل.

المعرفة والسلطة

منذ أفلاطون كانت المعرفة شيئاً مختلفاً عن السلطة وكان من يصبح ملكاً يعتبر كمجنون وانفعالي وجاهل، وكان التنكر للسلطة هو الطريق إلى إدراك الحقيقة. كان هناك دائماً انفصال بين السلطة والمعرفة أما الآن فقد أصبحت المعادلة معكوسة تماماً، النخب الثقافية غدت في قلوب الأنظمة الإنتاجية والسياسية، والمعرفة أصبحت في قلب السلطة. هذا الانقلاب ارتبط بسلسلة من ظواهر السلطة ومن علاقات السلطة، أصبح للحقيقة سلطة، أصبح للحقيقة تطبيقاتها العملية ومفاعيلها السياسية عزل المجانين مثلاً هو أحد الأمثلة الفجة على دور السلطة في الخطاب الفكري كيف تعمل مفاعيل السلطة هذه؟ كيف أصبحت ممكنة؟ هذا ما أحاول فهمه.

شيء عن فوكو

* ولد ميشال فوكو في بواتيه - جنوب فرنسا، في 15 أكتوبر 1926 وأنهى دراسته الثانوية فيها.

* دخل معهد المعلمين العالي كلية التربية بباريس العام 1946 وتخرج فيه العام 1951 ليعود إليه أستاذاً حتى العام 1955. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف