• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

فاندرلي أسرع لاعب «يزور الشباك» بعد إعادة قيده

برانديلي: حققنا المطلوب بـ«العلامة الكاملة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

الظفرة (الاتحاد)

أصبح المهاجم البرازيلي فاندرلي أسرع لاعب «يزور الشباك» أمام الظفرة بعد 24 ساعة فقط من إعادة قيده ضمن قائمة الفريق النصراوي في «الميركاتو الشتوي» بدلاً من زميله المغربي عبدالعزيز برادا، وذلك بعد نحو 76 يوماً من خروجه من القائمة إثر الإصابة التي تعرض لها أمام الجزيرة في الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي واستدعت رفع اسمه، إلى حين بلوغه درجة الجاهزية المطلوبة، خصوصاً أن إدارة النادي وضعت ثقتها في اللاعب لدعم عودته إلى صفوف «العميد» بعد حالة الإصرار التي عبر عنها خلال فترة التأهيل تمهيداً لتقديم الإضافة المطلوبة، وتجاوز الأثر النفسي للإصابة التي تعرض لها وأدت إلى خروجه من قائمة الفريق.

وانتظر فاندرلي الذي دفع به المدرب برانديلي بدلاً من زميله فهد حديد، الدقيقة 90 لإعلان عودته القوية إلى الفريق و«هز الشباك» بتسديدة يسارية قوية في الزاوية الصعبة على الحارس إبراهيم عبدالله، وسط فرحة كبيرة من لاعبي النصر بالعودة القوية لزميلهم الذي يؤكد في كل مرة يتعرض خلالها إلى انتكاسة أنه قادر على تجاوز التحدي الذي ينتظره، بفضل العزيمة القوية والرغبة في تخطي الصعوبات التي تعترضه، فكان أهم مكاسب الفريق أمام الظفرة بعد حسم بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي لكأس الخليج العربي.

ويحسب للمهاجم للبرازيلي الثاني في صفوف «العميد»، مارسيلو دا سيلفا تألقه للمرة الثانية أمام الظفرة، بعدما كان قد نجح بهز شباكه في الجولة السادسة من دوري الخليج العربي، حيث وضع بصمته بذكاء في المرمى أمس الأول إثر تسديدة خادعة في الدقيقة 40.

ولم يخف مدرب النصر برانديلي سعادته بالفوز على الظفرة وعودة فاندرلي، وقال إن فريقه نجح في الحصول على العلامة الكاملة في الجولة الرابعة لكأس الخليج العربي أمام فريق منظم، إلى جانب الأداء البدني القوي، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية السعي لتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية في المباريات التالية.

وأضاف: «يجب أن نسعى للأداء الأفضل في جميع المباريات على نحو يعزز رغبتنا في حصد النتائج الإيجابية، ومن الأمور الإيجابية عودة فاندرلي إلى صفوف الفريق بشكل رائع، وقد أثبت أهميته لنا، ونتمنى له التوفيق في المرحلة المقبلة».

بدوره شدد محمد قويض، مدرب الظفرة على أهمية طي صفحة الخسارة التي تعرض لها الفريق أمام النصر أمس الأول، والتركيز على المرحلة الثانية لدوري الخليج العربي، وقال إنه حرص على منح الفرصة لعدد من اللاعبين منذ لقاء عجمان لمساعدتهم على الدخول إلى أجواء المرحلة المقبلة من الدوري بأفضل درجة من الجاهزية، خصوصاً أن التركيز في الوقت الحالي على الأهداف التي نتطلع إليها في مرحلة الإياب من الدوري.

وتابع: «حصلنا على فرص عدة في الشوط الأول أمام النصر لكن لم تستغل كما ينبغي، بينما لم يفوِّت الضيوف هذه الفرص في الشوطين الأول والثاني، وبدا واضحاً تأثير «اللمسة الأخيرة» في المحصلة الهجومية، والمؤكد أن الفريق يحتاج إلى أكثر من لاعب في الهجوم لدعم الأداء الإيجابي والتغييرات المرتقبة في الظفرة في «الميركاتو الشتوي» تنحصر على صعيد الأجانب فقط، ونرجو أن تمضي الأمور إلى المستوى المطلوب من التوقعات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا