• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

«العنابي» يضرب «وصل رودولفو» بأكبر هزيمة في مسيرة الـ50

ريجيكامب: الزيادة العددية في الوسط غيّرت الأداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 ديسمبر 2017

مراد المصري (أبوظبي)

تزامن قيادة الأرجنتيني رودولفو أروابارينا فريق الوصل في مباراته رقم 50 مع الفريق في مختلف البطولات، بحدث غير موفق حينما تلقى أقسى خسارة له مع «الإمبراطور»، بالسقوط أمام الوحدة بثلاثية نظيفة مساء أمس الأول في كأس الخليج العربي لكرة القدم. وخلال 50 مباراة قاد فيها أروابارينا الفريق الوصلاوي بواقع 26 مباراة في الدوري الموسم الماضي و11 في الموسم الحالي و4 في كأس الخليج العربي الموسم الحالي و7 في كأس الخليج الموسم الماضي ومباراتين في كأس رئيس الدولة، فإنه تعرض خلالها للخسارة 7 مرات فقط، لكن في ست هزائم لم يشهد الفريق السقوط بفارق 3 أهداف أو أكثر، حيث خسر في الدوري الموسم الماضي أمام الجزيرة مرتين 3-1 و3-2، وأمام العين 2-1، فيما خسر الموسم الماضي في كأس الخليج العربي أمام الظفرة في دور المجموعات 1-صفر، وأمام الشباب سابقاً في نصف النهائي 2-صفر، فيما خسر في ربع نهائي كأس رئيس الدولة أمام الشارقة بنتيجة 4-2.

وشهدت المباراة نجاح الأرجنتيني تيجالي مهاجم «العنابي» في ضم الوصل إلى قائمة ضحاياه من أهداف «الهاتريك»، حيث عرف في مختلف البطولات خلال مسيرته في ملاعبنا تسجيل الهاتريك في شباك النصر مرتين وأمام دبا الفجيرة والجزيرة والشعب سابقاً والفجيرة، وعجمان (سوبر هاتريك)، علماً إنها المرة الأولى التي ينجح فيها أي لاعب من الوحدة في تسجيل هاتريك في مرمى الوصل في مسابقات المحترفين، كما شهدت المباراة إيقاف الوحدة التفوق الوصلاوي الذي حقق الفوز أمامهم في آخر 4 مباريات في مختلف المسابقات، ليرد الوحدة الدين بثلاثية.

وعقب المباراة أوضح الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب الوصل، إنه لا يهتم بإحصائية حول توقف سلسلة عدم خسارة فريقه عند 26 مباراة تمتد لنحو عام كامل، وقال: أردت القدوم هنا من أجل تحقيق الفوز، والخسارة في هذه المباراة وتوقف هذه السلسلة أمر ليس مهماً بالنظر إلى الأهداف الأكبر التي أتطلع لتحقيقها مع الفريق، ما زال أمامنا الكثير من العمل الذي يجب أن نقوم به، أمامنا طموح أكبر يجب أن نسعى لتحقيقه. ورفض المدرب ربط الخسارة بغياب البرازيلي فابيو ليما، وقال: غاب عنا نحو 6 لاعبين أساسيين وليس ليما فقط، لعبنا بخط دفاع يتكون من 4 لاعبين جدد تقريباً، لكننا راضون عما قدموه اللاعبون خصوصاً ممن لم يشاركوا كثيراً في الفترة الماضية، بالنسبة لنا لا نشعر كثيراً بالقلق، سنخلد للراحة ونعود للتدريبات بنفس التفكير ونعمل على تصحيح الأخطاء.

ونفى المدرب احتمالية تغيير اللاعب كاسيريس خلال الانتقالات الشتوية، مؤكداً تمسكه بالمجموعة الحالية.

من جانبه، اعتبر ريجيكامب مدرب الوحدة، أن المباراة حققت لفريقه العديد من المكاسب عبر النتيجة والأداء في الشوط الثاني، إلى جانب تواجد محمد عبد الباسط وخالد باوزير بعد الإصابة، موضحاً أن فريقه يتطلع لفترة التوقف المقبلة، من أجل استعادة اللاعبين المصابين ومنهم أحمد راشد وحمدان الكمالي، والعمل على تحليل الأخطاء التي وقع فيها الفريق في الفترة الماضية والعمل على تصحيحها. وكشف المدرب أن تغيير طريقة اللعب عبر تثبيت 3 لاعبين في الدفاع وزيادة الكثافة في خط الوسط، ساهم في تغيير شكل الفريق وأدائه الجماعي، ونجحت الخطة عبر فاعلية الهجوم على الخصم والتسجيل، لكنه اعترف أنه لم يعجب كثيراً بأداء لاعبيه في الشوط الأول، لذلك كان من الجيد هذا التغيير في الشوط الثاني.

ورفض المدرب ما يثار حول وجود ضغوطات على تيجالي، وقال: لا توجد أي ضغوطات عليه، عنده رغبة أن يسجل في كل مباراة، وهو يجتهد دائماً في الملعب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا