• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شخصيات خليجية على طاولة الحوار:

المراكز القيادية لم تعد حكراً على الرجل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

آمنة الكتبي (دبي) تناولت جلسة «شخصيات من الخليج» حقوق المرأة التي تمكنها من المشاركة في كافة قطاعات العمل السياسية والاقتصادية، كما سلطت الضوء على الدعم الموجه للمرأة الخليجية، مما مكنها من الانخراط في سوق العمل. واستضافت الجلسة الدكتورة حصة العتيبة، سفيرة دولة الإمارات لدى مملكة إسبانيا والدكتورة بسمة عمير، المدير التنفيذي لمركز السيدة خديجة بنت خويلد لسيدات الأعمال في غرفة التجارة والصناعة بالسعودية، وأحمد المخيني رئيس مجلس إدارة مركز ساسلو للتدريب القانوني بسلطنة عمان، وأدار الحوار الإعلامي المعروف جون ديفترويس، من شبكة «سي إن إن». وأكدت الدكتورة العتيبة إنه من الأفكار السلبية والشائعات المغلوطة التي واجهتها خلال عملها كسفيرة، فكرة أن المراكز القيادية حكر على الرجل في الإمارات دون المرأة. وأشارت العتيبة إلى أن لقاء التعارف الأول مع الملك كارلوس ملك إسبانيا السابق كان كسراً للتقاليد والأعراف الدبلوماسية، حيث دام اللقاء نحو 20 دقيقة بدلا من 5 دقائق وذلك تقديراً منه للدولة، حيث تحدث عن دعم الإمارات للمرأة وعن إنجازات مؤسس دولتنا رحمه الله.. وأكدت الدكتورة بسمة عمير، المدير التنفيذي لمركز السيدة خديجة بنت خويلد لسيدات الأعمال في غرفة التجارة والصناعة بالسعودية أن السلطات السعودية تعمل حالياً على دعم مشاركة المرأة في قطاع العمل الأعمال. وقال أحمد المخيني، رئيس مجلس إدارة مركز ساسلو للتدريب القانوني بسلطنة عمان: إن المركز شرع في إجراء دراسة عن مدى ضرورة قانون العنف الأسري في المجتمع العماني، حيث أظهرت الدراسة ضروة وجود أدلة من جانب الرجل على عدم لجوئه إلى العنف وأنه لم يقصد العنف مع زوجته، وذلك بدلا من أن تقدم المرأة دليلاً على تعرضها للعنف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض