• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مهديّة الفاطمي*

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

علي مصباح

برج الراس؛ السقيفة السوداء؛ مقبرة تتوسّد البحر وتمنح نزلاءها اصطيافا أبديًا؛

أموات آخرون اتّخذوا لهم مضاجع خاصة بعيدا عن عموم الفانين: كلّ عائلة في حوشها المغلق... تُراهم يخافون رطوبة البحر؟ أم عدوى الأموات الكُثر؟

فاطميّون مرّوا من هنا، شيّدوا لهم قلعة على البحر؛ سمّوها المهدية، ثم استخْلفوا البربر فولّوا عنهم في أول منعرج، وانسلوا عائدين إلى سنّتهم المألوفة.

مهديّ كان منتظرا في أرض بعيدة، حل عندنا ضيفا - ثقيل الظل على ما يبدو-!، ثم انصرف.

ترك جامعا بلا صومعة، وبقايا جدار متداع، وأسماء نعلّبها اليوم ونحاول بيعها على الشاطئ لسيّاح مولعين بالغرابة والأكزوتيك.

*** ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف