• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

المهربون سقطوا في قبضة خفر السواحل

تدفق الأفارقة على شبوة.. خطر في البحر وجحيم في البر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 ديسمبر 2017

صالح أبوعوذل (عدن)

أصدرت قوات النخبة الشبوانية قراراً تم تعميمه للنقاط العسكرية بدأ من ميفعة وإلى كافة النقاط التابعة للنخبة يقضي بمنع ركوب المهاجرين غير الشرعيين الوافدين من القرن الأفريقي في السيارات ومختلف وسائل النقل والمواصلات. وبدأ تنفيذ قرار منع ركوب المهاجرين غير الشرعيين، يوم السبت 12 أغسطس 2017م بعد عشرة أيام من انتشار النخبة.. والتزم سائقو وسائل النقل المختلفة بالقرار والإجراءات الأمنية حيث يستثنى من القرار الصومال باعتبارهم وفقاً لقرار الأمم المتحدة لاجئين حيث يتم نقلهم إلى مخيم خاص في محافظة شبوة.. وأدى هذا القرار إلى هروب عدد من مهربي الطريق البري والذين كانوا ينتشرون في مناطق قريبة من الساحل التابعة لمديرية رضوم والواقعة بين بير علي وحبان ويقومون بنقل الوافدين إلى مأرب الجوف وحدود السعودية.

مهربون في قبضة خفر السواحل

أكد قائد خفر السواحل في مديرية رضوم بلحاف بير أن قوات الحزام الأمني بمحافظة شبوة حين بدأت أول انتشارها في منطقة بلحاف وبئر علي وسواحل المحافظة النفطية، بعد تدريب لأشهر تمت أيدي قوات التحالف العربي في محافظة حضرموت. كان من بين الأهداف حماية السواحل ومنع التهريب وقام القائد خالد العظمي والمئات الجنود والأطقم والعربات العسكرية بالانتشار لتأمين النقاط الأمنية من الخبية شرقاً إلى بافخسوس غرباً، فضلاً عن المواقع الأمنية المحيطة بمنشأة بلحاف ومواقع أخرى بمديرية رضوم، التي تحتضن عدداً من المشاريع الحيوية المهمة في قطاعي النفط والغاز والمديرية التي لم ترفع فيها الراية السوداء بتكاتف وتفاهم أبناءها.

وأشار إلى أنهم في خفر السواحل قبضوا على قارب لمهربين صوماليين عددهم خمسة ومازالوا في السجن.. منوهاً إلى حاجة خفر السواحل رضوم بلحاف بير علي إلى تأهيل عدد أكبر نظراً لامتداد سواحلها، وكذا احتضانها أهم منشأة حيوية وعدداً من الموانئ. مشيراً إلى أن قوات خفر السواحل كانت في السابق تملك كافة المقومات ولم نر إنجاز يذكر ونحن في أبسط الحالات تمكناً من القبض والسيطرة والمنع في ما يخص الأفارقة.

تدريب جيد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا