• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أن تكون وحيداً تائهاً في عراء الكون

«جاذبية».. العزلة الكاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

في مكان آخر، في الفضاء الخارجي، ينطلق صاروخ روسي ليرتطم بقمر صناعي فيدمره، مسبباً اندفاع وابل من حطام القمر في شكل شظايا تنطلق في مدارات عشوائية وغير متوقعة، وتندفع بسرعة فائقة نحو مكوك هؤلاء الرواد لترتطم به وتمزقه وتقضي على من فيه، وتخرب كل أجهزة الاتصالات مع الأرض، ولا يبقى غير كوالسكي وريان.

بطريقة ما، ينقطع الحبل الذي يربط ريان بالموقع، فتنطلق منجرفة في الفضاء المظلم، حيث الحياة مستحيلة، وتهوي نحو هاوية الفراغ الأسود المرعب، في دوامة من الذعر الذي لا يحتمل، مطلقة صيحات رعب مطبق. لكنها فيما بعد تنجح في الانضمام من جديد إلى كوالسكي.

تمديد الزمن

اللقطة الطويلة عادةً تستخدم لتمديد الانطباع بمرور الزمن، ولإبطاء الأشياء إلى حدٍ بعيد، ولإتاحة المجال للمتفرج لأن يستوعب المحيط أو الوسط الذي يدور فيه الحدث، ويتأمل ما يحدث أمامه. هنا عبر اللقطة الطويلة تتأسس القصة، ويتعرف المتفرج على الشخصيتين الرئيسيتين، ويتكشف لنا الموقع أو المسرح الذي سوف نوجد فيه طوال مدة عرض الفيلم، متابعين محنة شخوصه ومسار أحداثه. ولأن الشخصيات هنا تتحرك في فضاء مطلق، لا متناهٍ، فإن لقطة الافتتاحية تعزّز الإيحاء باللاتناهي، بالعزلة المطلقة، حيث الكاميرا تنسج مسارات معقدة وآسرة في الفضاء.

بعد أن يلحق التدمير بالمكوك من جراء الإنفجار، وتنقطع كل وسائل الاتصال مع الأرض، كوالسكي وريان يجدان نفسيهما طافيين عبر الفراغ الهائل في فضاء شاسع مظلم، بلا هداية ولا دليل، ضائعين فوق مناخ كوكب الأرض، بينما الأكسجين يكاد ينفد، والحياة في الفضاء تغدو مستحيلة.

على نحو يائس، يشرعان في إيجاد طريقة تعيدهما إلى الأرض. أخيراً يتمكنان من الوصول إلى أقرب محطة فضائية، لكن كوالسكي يفقد حياته. المرأة تعاني من عزلة رهيبة ومطلقة، تتأرجح بين الأمل والقنوط، ويستبد بها إحساس مرير بالهجر، بأنها أضحت منسية ومتروكة لمصير مأساوي مفجع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف