• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م

«مبارك» العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 ديسمبر 2017

مصطفى الديب (أبوظبي)

إذا تحدثت إليه ستعرف أن الكرة تعشقه كما يعشقها، تتعرف إليه من بين الكثيرين، تبحث عنه في كل الوجوه دون صعوبة، ترد إليه التحية كثيراً، وتقف تحت قدميه احتراماً وتقديراً، إنه عراب الكرة دائماً ما يعرفها على زملائه بتمريراته القاتلة وبينياته الساحرة.

ولم لا، فهو من اجتهد لإسعادها وثابر لفهمها. تعلم لغاتها فحدثها بالهولندي، وخاطبها بالفرنسي، وداعبها بالإسباني، ونادها بالبلحيكي، وغازلها بالعربي.

مبارك بوصوفة صانع ألعاب الجزيرة رمانة ميزان الفريق، واحد من صناع المجد، وأحد أسباب الفخر، مبارك العالمية بما قدمه من إبداعات مع الجزيرة، منذ أن دخل البيت، وتعرف على أهل الدار، وبدأ المشوار.

كان ركناً أساسياً في بناء النهضة الحديثة للفريق، فكان سبباً في التتويج بالدوري ودخول الطريق إلى العالمية ورفع الكأس مع الجزراوية

ورغم انه ابن الحادية والثلاثين، إلا أن أداءه ابن العشرين، فتراه في كل مكان يسجل ويصنع ويدافع ويهاجم، تشعر أن هناك أكثر من بوصوفة في الملعب، وجميعهم متألقون.

خبراته كثيرة وتجاربه عديدة في هولندا وإنجلترا وبلجيكا، وغيرها، كلها أثقلته وقدمته هدية إلى «فخر الوطن».

قاد فرقاً عديدة إلى البطولات ووصل بها إلى أهم المحطات ولم يتوقف قطاره عند محطة الأندية، فصنع التاريخ مع منتخب بلاده وصعد به إلى مونديال روسيا، ليؤكد أنه دائماً صانع السعادة ومبارك العالمية بلغاته الخمس، ومهارته الفذة وقدراته الخاصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا