• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م

اتحاد المزارعين يحذر من الإنعكاسات السلبية للعمليات «الإرهابية»

عائلة ضحية فرنسية في «باردو» تعتزم مقاضاة تونس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أغسطس 2015

تونس (وكالات)

تعتزم عائلة ضحية فرنسية قتلت في الهجوم على متحف باردو في العاصمة التونسية، رفع دعوى ضد الدولة التونسية لاعتبارها «أهملت أمن السياح». وقال المحامي فيليب دو فول، إن «الدولة التونسية أهملت أمن السياح في أحد مواقعها الذي يشهد أكبر إقبال من الزوار في البلاد»م موضحاً : «كان هناك واجب بلزوم الحيطة لم يتم احترامه»، مشيراً إلى «النقص الفاضح في الحراس في ذلك اليوم».

وقتل 19 شخصاً هم 17 سائحاً أجنبياً وتونسيان في 18 مارس في الهجوم على المتحف. وفتح المهاجمون الذين كانوا يرتدون بزات عسكرية النار على السياح فيما كانوا ينزلون من حافلاتهم ثم طاردوهم داخل المتحف. وكان بين الضحايا أربعة فرنسيين. وفتحت نيابة باريس في 28 أبريل تحقيقاً قضائياً في قضية «اغتيال ضمن عصابة منظمة على ارتباط بمخطط إرهابي»، وفق إجراء اعتيادي عند مقتل رعايا فرنسيين. وادعى 11 شخصاً بالحق المدني في هذه القضية.

وحذر الاتحاد التونسي للمزارعين، أمس، من تراجع قطاع الزراعة «بشكل قياسي بعد أن مني بخسائر فادحة» بسبب العمليات «الإرهابية» و«عدم اهتمام» الحكومة بالقطاع لا سيما في ظل عدم تخصيص اعتمادات مالية له في الميزانية التكميلية.

وقال رئيس الاتحاد التونسي للمزارعين والصيد البحري عبد المجيد الزار في مؤتمر صحفي إن «قطاع الزراعة هو الأكثر تأثراً بالإرهاب حيث تراجع استهلاك المنتجات الزراعية بصفة قياسية بسبب تدني عدد السياح القادمين لتونس».

وأشار إلى أن الهجوم المسلح على منتجع سياحي في مدينة سوسة يونيو الماضي تسبب إلى الآن في خسائر للقطاع الزراعي بلغت 453 مليون دينار تونسي (230 مليون دولار).

وأوضح أن معدل نفقات الاستهلاك للسائح يعادل مئة دينار تونسي يومياً نصفها مخصص للتغذية، مشيراً إلى أن تراجع طلبيات النزل السياحية على المنتجات الزراعية أدى إلى انهيار الأسعار عند الإنتاج بنسبة لا تقل عن 35 في المئة.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا