• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

منفذ اعتداء اللوفر يرفض التحدث للمحققين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 فبراير 2017

باريس (أ ف ب)

رفض شاب يعتقد أنه مصري يشتبه بارتكابه أمس اعتداء على عسكريين خارج متحف اللوفر في باريس، التحدث إلى المحققين الذين حاولوا استجوابه للمرة الأولى أمس. ولا تزال السلطات الفرنسية تسعى إلى أن تحدد رسميا هوية المهاجم الذي يمكن أن يكون عبدالله الحماحمي، مصري (29 عاما) وصل إلى فرنسا قبل أسبوع بتأشيرة سياحية.

وقال مصدر قضائي إن المشتبه به «يرفض حتى الآن التحدث إلى المحققين» موضحا أنه سيتم استجوابه مجددا.

وتحسن الوضع الصحي للشاب أمس بعدما نقل إلى المستشفى مصابا برصاص أطلقه عليه جندي حاول التصدي له. وصباح الجمعة، هاجم المعتدي مزودا بساطورين دورية من أربعة عسكريين هاتفا «الله أكبر». وأصيب أحدهم بجروح طفيفة، فيما حاول جندي آخر صد المهاجم قبل أن يطلق النار عليه أربع مرات ويصيبه بجروح خطيرة.

وإذا كان الرئيس فرنسوا هولاند أكد «الطابع الإرهابي» للهجوم، فإن والد الحماحمي وهو لواء متقاعد في الشرطة المصرية أكد أن نجله «بريء» ولم يظهر أي ميول تطرف.