• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أعترف بأن فريقه تأثر بغياب أدلسون

باكيتا: فعلنا كل شيء إلا التسجيل و «الجوارح» هو الأفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)– أكد البرازيلي ماركوس باكيتا، مدرب الشباب، أن فريقه فعل كل شيء بالكرة إلا تسجيل الأهداف مشيراً إلى أن الأرقام كلها في مصلحه الشباب، لكن لم ينجح في ترجمة الفرص إلى أهداف، بعكس الجزيرة الذي استغل إحدى الكرات الثابتة وسجل منها، ثم عاد ليدافع بكل لاعبيه، وهذا لا ينفي أننا واجهنا فريقاً كبيراً على ملعبه، ووسط جماهيره، وخسرنا أمامه رغم أفضليتنا، وهنا أشكر اللاعبين على الأداء، واهنأهم على المستوى الذي ظهروا به.

وقال: «هاجمنا بشكل جيد، وصنعنا فرصا كثيرة، من العمق والأطراف، وسددنا كثيراً على المرمى، لكن لاعبي خط دفاع وحارس الجزيرة كانوا الأفضل وقالوا كلمتهم ، حيث لم يحالفنا التوفيق حتى في الكرة التي ارتطمت بالعارضة في آخر الشوط الثاني.

وعن فرص فريقه في المنافسة، قال: «حظوظنا ما زالت قائمة ففي الجولة المقبلة يتجدد الأمل، ولا زلنا في صلب المنافسة، والأمور ما زالت متشابكة لم تتضح بعد، ومن حسن الحظ أن أغلب الفرق المتنافسة على الصدارة لم تتواجه مع بعضها، وسوف تشهد الجولات المقبلة لقاءات مباشرة كثيرة سوف تحسم الأمر، أما نحن فلدينا مباريات أسهل، وبالتالي فإن فرصنا في التحسن قائمة وبقوة.

وفي تعليقه على أداء الحكم، قال: «أقسمت من قبل أنني لن أتحدث عن الحكام والتحكيم، لكن بشكل عام أقول بإن التحكيم احد مشاكل الدوري، ولا أحد يستطيع أن ينكر ذلك ولست أول من يقول ذلك، نعم هناك حكاماً مجتهدون، لكن تطور التحكيم في مصلحة الأندية، والمنتخب، وكرة الإمارات، والعدالة مطلوبة للجميع، وليس لي وحدي».

واعترف باكيتا بتأثر فريقه بغياب أدلسون، وقال: أنه لاعب يملك قدرات كبيرة في الكرات العرضية، ويلعب برأسه بشكل جيد، ويتسم بالسرعة، والمهارة، وكنا بحاجة إليه في هذه المباراة». ونفي باكيتا أن تكون هناك ازدواجية في مركز فيلانويفا مع وإيدير في وسط الملعب، وقال: «لم يكن هناك تداخل، الجزيرة هو الذي لعب بإثنين في قلب الدفاع، وطرفين مدافعين، و3 محاور ارتكاز مدافعين، وهو الأمر الذي أغلق الملعب تماماً، ومع ذلك أتيحت لنا الفرص، فقد سددنا 11 مرة على مرمى الجزيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا