• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المنظومة الدفاعية تقود «الفورمولا» إلى التحليق في المركز الثاني

زنجا غاضباً: لماذا تصوبون مدافعكم إلى صدري وأنا الفائز؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)- انتزع الجزيرة مركز الوصافة بعد 130 يوماً في دوري الخليج العربي لكرة القدم الذي ظل حجزه الجوارح في أغلب الفترات، بعد فوزه على الشباب أمس الأول على ستاد محمد بن زايد ليصبح الفورمولا أقرب الضاغطين على الأهلي في المنافسة على الصدارة، ويفرض واقعاً جديداً على المسابقة الأطول والأقوى في منافساتنا المحلية.

الجزيرة فاز واستحق التحية، والشباب خسر، لكنه استحق التحية أيضاً لأنه قدم واحدة من أقوى المباريات، وكان الأكثر تماسكاً واستحواذاً وخطورة، وانسجاماً، ويبقى الشباب هو الفريق الأفضل في تحرك لاعبيه من دون الكرة، وفتح المساحات، وتبديل المراكز، والتحول السريع من الدفاع إلى الهجوم.

أقوى العروض

وكان السبب الرئيسي لفوز الجزيرة المنظومة الدفاعية وحارس المرمى علي خصيف، حيث قدم دفاع الجزيرة واحدة من أقوى عروضه في السنوات الخمس الأخيرة، وقاد لاعب الخبرة جمعة عبد الله زملائه للتصدي لـ 85% من محاولات الشباب، تاركاً الـ 15٪ الأخرى لعلي خصيف والحظ، ويحسب للاعبي الجزيرة في خط الوسط وحتى الهجوم والأطراف قيامهم بأدوارهم الدفاعية حال الهجوم المعاكس السريع من الجوارح، كما يحسب لزنجا نجاحه في إدارة المباراة والخروج بها إلى بر الأمان.

ويبقى أن القول بأن فوز الجزيرة على الشباب باستاد محمد بن زايد تأخر 420 يوماً، حيث أن أخر لقاء لهما على نفس الاستاد كان في 19 نوفمبر 2012 وفاز فيه الجزيرة 2- 1، بهدفي علي سالم العامري وأحمد جمعة، مقابل هدف لويز هنريكي، ورغم إن التاريخ اعاد نفسه فإن أبطاله السابقين غائبون لأنهم تركوا الجزيرة والشباب.

من جانبه وصف زنجا مدرب الجزيرة المباراة بالموقعة الحماسية، وقال: «قاتلنا فيها بشكل جيد، وبذلنا جهداً كبيراً، وحصدنا أهم 3 نقاط، وكل لاعبي الفريق يستحقون التحية، لأنهم حافظوا على تركيزهم طوال الـ 96 دقيقة، وحقيقة النصر للفريق كله، لأنه لعب بشكل جماعي، وليس للاعب واحد، خصوصاً أننا قدمنا مباراة تكتيكية من طراز فريد، أمام منافس قوي يستحق الاحترام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا