• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

وفد من «غرفة أبوظبي» يبحث تعزيز التعاون الاستثماري مع قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 يناير 2013

الدوحة (وام) - اختتم وفد غرفة تجارة وصناعة أبوظبي زيارة لدولة قطر، والذي استهدف من خلالها تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال والمستثمرين في الجانبين.

وأكد سعيد راشد الظاهري عضو مجلس إدارة غرفة أبوظبي رئيس الوفد خلال لقائه وفد من غرفة تجارة وصناعة قطر، متانة وقوة العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط الدولتين ضمن مظلة التعاون الخليجي وهي المظلة التي أكدت خلال السنوات الماضية قدرتها على إيجاد تكتل اقتصادي قادر على منافسة التكتلات العالمية حيث باتت العواصم الخليجية اليوم مراكز مميزة ومهمة على خريطة الاقتصاد العالمي.

ودعا الظاهري رجال الأعمال القطريين إلى الاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة في عدد من القطاعات بإمارة أبوظبي والاستفادة من المزايا التي توفرها خاصة وان هذه القطاعات تمتلك إمكانيات تصديرية مهمة تساهم في نمو وازدهار الأعمال.

وأشار إلى أن هناك آفاقا للتعاون أوسع وأكبر خاصة وأن القطاع الخاص في كل من أبوظبي وقطر يمتلك من المقومات الاقتصادية ما يؤهله لإقامة مشاريع استثمارية كبرى في كافة المجالات وعلى مختلف الصعد.

وأوضح أن إمارة أبوظبي تتمتع بمقومات اقتصادية مهمة حيث تؤكد المؤشرات الاقتصادية أن اقتصاد الإمارة حقق معدلات نمو إيجابية خلال فترة الأزمة المالية العالمية التي تضررت منها العديد من اقتصاديات العالم، إذ تشير التوقعات إلى أن اقتصاد أبوظبي حقق نسبة نمو تصل إلى 4,5٪ مع نهاية العام 2012. وعبر عن أمله في مناقشة المعوقات التي تواجه رجال الأعمال والشركات من دولة الإمارات العربية المتحدة والبحث في الحلول المناسبة لهذه المعوقات للارتقاء بتلك العلاقة بما يلبي طموحات القيادتين الرشيدتين والشعبين الشقيقين، مؤكدا الاستعداد للمساهمة في إيجاد الحلول المناسبة لأية مشاكل قد تواجه عمل الشركات القطرية في إمارة أبوظبي، والتي بلغ عددها طبقا لإحصائيات غرفة أبوظبي 30 شركة ومؤسسة في نهاية العام 2012.

من جهته، أكد محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس مجلس إدارة غرفة قطر، أن دولة قطر بفضل السياسات الحكيمة لقيادتها الرشيدة أصبحت في مقدمة دول العالم الجاذبة للاستثمارات الخارجية وبفضل الاستراتيجية التنموية الشاملة التي تتبناها البلاد، مشيرا إلى أن ذلك استلزم تطوير البنى التحتية وإقامة مشروعات عملاقة ومشروعات مونديال 2022 التي ستجذب العديد من الشركات العالمية.

شدد على أهمية تحقيق الزيارة أهدافها في دفع وتعزيز وتعميق علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين رجال الأعمال في البلدين الشقيقين بما يرقى بمستوى الطموحات ويتناسب وحجم العلاقات المتميزة التي تربط الشعبين وقيادتهما الرشيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا