• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

35 ألف زائر وإقبال من الشخصيات الدبلوماسية والثقافية والمجتمعية

الإمارات في «الدار البيضاء للكتاب».. 10 أيام من الألق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

الدار البيضاء (الاتحاد)

اختتمت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة مساء أمس الأول أنشطة وفعاليات جناح دولة الإمارات المشارك كضيف شرف في معرض الدار البيضاء الدولي للنشر والكتاب، والذي استمر لمدة عشرة أيام، وقد شهد الجناح طيلة أيامه مشاركة إماراتية واسعة، كما شهد الجناح، الذي ضم 10 مؤسسات إماراتية تحت مظلة وزارة الثقافة، حراكاً ثقافياً كبيراً، وزاره عدد كبير من وزراء حكومة مملكة المغرب والشخصيات المهمة السياسية والدبلوماسية والثقافية.

وقد ازدحمت أقسام الجناح بما يزيد على 35 ألف زائر طيلة أيام المعرض، كما اشتمل الجناح على ركن الخط العربي ومعرض الفنون التشكيلية ومعرض اللوحات الفائزة بجائزة البردة، علاوة على البرنامج الثقافي وندواته وأمسياته التي شارك فيها الكتاب والأدباء الإماراتيون، وقد لقيت جميع هذه الفعاليات حفاوة وحضوراً لافتاً من الجمهور المغربي.

وقالت عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في بيان صحفي صدر أمس: «إن مشاركة الدولة كضيف شرف في معرض الدار البيضاء للكتاب، والتي كانت بمتابعة حثيثة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة حققت ما يزيد على 90 بالمائة من أهدافها الرئيسة، خاصة بعد حصول جناح الوزارة على جائزة أفضل تصميم رواق بالمعرض، حيث أسهمت المشاركة في انطلاق المنتج الثقافي الإماراتي إلى خارج الدولة، كما وفرت البيئة المناسبة للتفاعل الثقافي والفني والإبداعي بين المثقفين والمبدعين في الإمارات والمملكة المغربية».

وأكدت الصابري أن برنامج المشاركة نجح، بفضل الجهات الإماراتية التي شاركت بالجناح والتخطيط المسبق، وبسبب تنوع البرنامج وأيضاً بفضل الجمهور المغربي الذي يتمتع بذائقة عالية وينجذب نحو التنوع والتعدد في الطروحات والأفكار. ولفتت إلى أن لهذه المشاركة أثراً إيجابياً ومحفزاً على نظرة الإمارات للفعل الثقافي المشترك مع الأشقاء في المملكة المغربية، بحيث تكون هذه الفعالية نواة للتوجه نحو المزيد من التعاون والمشاركة في العديد من الفعاليات الثقافية في المرحلة المقبلة، مشيرة إلى أن مشاركة الدولة كضيف شرف في العديد من الدول العربية والآسيوية والأفريقية ساهم في الانطلاق بالإبداع الإماراتي إلى مختلف أنحاء العالم، كما أنها تمثل صورة حية للتبادل المعرفي والثقافي والفني بين الشعوب، وفرصة للاطلاع على تجارب الآخرين وإبداعاتهم، وما توصلوا إليه من تقدم في مجالات الثقافة والفنون، وفرصة جيدة أيضاً لتعريف الشعوب الأخرى بالمستوى الرفيع الذي وصل إليه القطاع الثقافي للإمارات، وأن لديه العديد من المبدعين والمثقفين الذي يستحقون مكانة أكبر على المستوى الدولي، وأيضاً وضع اسم دولة الإمارات ضم الدول الموضوعة على الخارطة الثقافية الدولية وكيف يشهد القطاع الثقافي الإماراتي تطوراً ثقافياً ملحوظاً.

وعلى صعيد متصل وفي ختام فعاليات وأنشطة المشاركة بالمعرض أهدى جناح وزارة الثقافة وتنمية المعرفة 2500 نسخة من إصداراتها للمبدعين والكتاب الإماراتيين للمكتبة الوطنية المغربية، حيث شاركت الوزارة في المعرض بنحو 600 عنوان، كما أهدى الجناح مجموعة أخرى كبيرة من إصدارات الوزارة إلى الملحقية الثقافية بالمغرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا