• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

الدقيقة 53 شهدت تفوقه على ميسي

رونالدو هدافاً تاريخياً لمونديال الأندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 ديسمبر 2017

محمد حامد (أبوظبي)

في الدقيقة 53 وعلى أرض استاد مدينة زايد الرياضية، حقق كريستيانو رونالدو إنجازاً رقمياً جديداً في مسيرته الكروية، حينما سجل هدف التعادل أمام الجزيرة، ليرفع رصيده إلى 6 أهداف في مونديال الأندية، ويصبح الأكثر تسجيلاً في تاريخ البطولة، فقد كان قبل خوض مباراة قبل النهائي أمام الجزيرة يملك في رصيده 5 أهداف، يتساوى بها مع غريمه ليونيل ميسي نجم البارسا، ولويس سوايز هداف برشلونة، والأرجنتيني سيزار ديلجادو.

وبذلك حقق رونالدو أحد أهم أهدافه من المشاركة المونديالية، وهو التفوق على ميسي وغيره من اللاعبين الذين كانوا يتفوقون عليه تهديفياً في البطولة، ولا زال أمام رونالدو المزيد من الفرص لتعزيز صدارته التاريخية لهدافي المونديال، وهو ما يحرص عليه النجم البرتغالي، ليضيف مجداً شخصياً لأمجاده الكثيرة، ومن بينها أنه الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا بـ 114 هدفاً، والهداف التاريخي لمنتخب البرتغال برصيد 79 هدفاً، فضلاً عن أنه الهداف الأول في تاريخ الريال وفي رصيده 420 هدفاً، وسبق له التتويج بالحذاء الذهبي لأفضل هداف في الليجا أكثر من مرة.

وبدأ رونالدو كعادته في أعلى درجات الجدية طوال المباراة، لأكثر من دافع أهمها مساعدة فريقه على تحقيق الفوز وعبور عقبة الجزيرة، كما أنه يملك دوافع شخصية تتمثل في رفع رصيده التهديفي في البطولة، وهو ما تحقق له فعلياً، ويقف «الدون» على أعتاب إنجاز آخر وهو التتويج بلقب مونديال الأندية 4 مرات، ليصبح اللاعب الأكثر فوزاً بالبطولة طوال تاريخها، وفي حال توج الريال باللقب فسوف يشاركه توني كروس في نفس الإنجاز، ويتأهب الريال لمواجهة جريميو البرازيلي في المبارات النهائية السبت المقبل، حيث يقف بطل أميركا الجنوبية عقبة في طريقه نحو المجد، والذي يتمثل في الفوز بالبطولة 3 مرات لمعادلة رقم البارسا، وكذلك ليصبح الملكي أول فريق في تاريخ مونديال الأندية يفوز باللقب في نسختين متتاليتين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا