• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

..ومسؤول أميركي سابق:

الدوحة لم تتوقف عن دعم الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 ديسمبر 2017

أبوظبي (مواقع إخبارية)

قال المحلل السابق لشؤون تمويل الإرهاب في وزارة الخزانة الأميركية جوناثان شانزر، إن قطر مستمرة في توفير مقر للجماعات العنيفة مثل حركة طالبان الأفغانية، وإن ممولي القاعدة في سوريا مستمرون في العمل من داخل قطر دون عقاب.

وأوضح، في مقاله المنشور على صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، أن قطر متهمة بالتدخل في سياسات الدول المضطربة مثل ليبيا والصومال، ولا تزال الدوحة راعيا كبيرا لتنظيم الإخوان الإرهابي، موضحاً أن التقارير الحديثة تشير إلى توقيع الدوحة اتفاقية مع وكالة إيرنا الإيرانية للتعاون مع شبكة الجزيرة الإخبارية القطرية. وأوضح شانزر إنه عندما زار الخليج العربي مؤخراً أكد له مسؤولون عسكريون أميركيون هناك أن المقاطعة الرباعية لقطر لم تؤد إلى تعطل العمليات العسكرية الإقليمية، موضحاً أن الحملة استمرت على قدم وساق وأن طرد داعش مما تسميه «الخلافة» أصبح قريبًا.

وأشار شانزر إلى أنه كانت هناك مخاوف داخل وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» من أن المقاطعة الرباعية لقطر قد تعطل الحملة العسكرية لإزاحة تنظيم «داعش» الإرهابي من العراق وسوريا، حيث إن جميع الدول في هذه الأزمة جزء من التحالف ضد داعش. كما أضاف أن هناك مخاوف أخرى من أن الأزمة قد تقلل من المعركة ضد طالبان في أفغانستان أو في المسارح الأخرى التي يشترك فيها الجيش الأميركي، مشيراً إلى أن قاعدة العديد الجوية في قطر هي المركز الأساسي للعمليات التي تقودها أميركا عبر الشرق الأوسط. واختتم المحلل مقاله بالقول، إنه على مر السنوات توصل محللون في السياسة الخارجية من جميع المشارب السياسية إلى توافق في الآراء حول أن أميركا بمفردها لا يمكنها الفوز في الحرب ضد الأيديولوجيات المتطرفة في الشرق الأوسط.