• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

بن دغر: الحوثيون يسعون لجعل اليمن ولاية إيرانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 ديسمبر 2017

الرياض(الاتحاد)

أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، أن حكومة بلاده خاطبت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بشأن ما يجري في صنعاء، وضرورة اتخاذ موقف من الجرائم التي ترتكبها مليشيات الحوثي الإيرانية ضد معارضيها المدنيين. وقال إن صنعاء تشهد عمليات تصفية واعتقالات وهذا مؤشر خطير على دموية هذه الميليشيات ومن يقف وراءها، مضيفا أن التصفيات والإعدامات الجارية شبيهة بما جرى في إيران عقب ثورتها الإسلامية المزعومة والتي تعتبر الطائفة والمذهب هو الوطن»، لافتا إلى أن عملية إعدام الرئيس السابق علي عبدالله صالح بتلك الطريقة قرار إيراني واضح لفرض مشروعها الطائفي عبر وكلائها الحوثيين.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية سبأ التقى بن دغر السفير الاميركي لدى اليمن ماثيو تولر في الرياض وناقش معه خطورة تصعيد مليشيات الحوثي، والدور الإيراني المستمر في دعم تمردها على الإرادة المحلية والقرارات الدولية، بما في ذلك ما يجري من أحداث مؤسفة من جرائم حرب وحشية في صنعاء محافظات يمنية أخرى واقعة تحت سيطرة الميليشيات. وأكد اللقاء، الرفض القاطع للتدخل الإيراني السافر في اليمن، وأهمية قيام المجتمع الدولي بالتعامل الحازم والجاد لوقف خططها ومشروعها الرامي إلى تهديد أمن واستقرار اليمن والخليج والعالم، وضرورة التصدي لذلك المشروع بشكل عاجل وحاسم.

وأشار رئيس الوزراء إلى ضرورة مواجهة ميليشيا الحوثي التي تهدد عروبة ووجود اليمن وتسعى لتحويلها إلى ولاية إيرانية لتصفية حساباتها مع الخليج والعالم، مؤكداً أن مليشيا الحوثي لن تنصاع لأي حل سياسي وتوقف الحرب التي أشعلتها ما لم تكن إيران الداعم والمحرك لها، موافقة على ذلك، وهذا يتطلب تحرك الدول الفاعلة وفي مقدمتها الولايات المتحدة للضغط عليها.

وقال «إذا كان المجتمع الدولي جادا في وقف المعاناة والمآسي الإنسانية لشعبنا اليمني فعليه أن يقف في وجه من يغذي الحرب ويعمل على إطالة أمدها لابتزاز العالم في ملفات أخرى، وكلنا ندرك أن طهران هي الداعم والمحرك». وعبر السفير الأميركي بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية في اليمن عن رفض بلاده لما تقوم به مليشيا الحوثي ضد قيادات وأعضاء وأنصار المؤتمر الشعبي من عمليات تصفية وانتهاكات وحشية، مؤكدا أن ذلك الأمر الخطير وغير مقبول. وجدد التأكيد على دعم بلاده للحكومة اليمنية الشرعية، وإدانتها للتدخل الإيراني الداعم للحوثيين والمعرقل للسلام وإنهاء الحرب في اليمن.

من جانب آخر، أكد نائب الرئيس اليمني، علي محسن الأحمر، أن جهود الشرعية بدعم من التحالف العربي لدحر الانقلاب في اليمن يسعى لتحقيق استقرار للبلد والمنطقة وحماية للأمن والسلم العالميين. وأضاف أن الشرعية حريصه على السلام عبر مشاركتها للعديد من الجولات والمباحثات التي رعتها الأمم المتحدة في وقت حرص الحوثيون على إفشال كل جهود الحوار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا