• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

النصر يخسر بثنائية برازيلية

«العميد» يتعثر في الخطوة الأولى أمام سباهان الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

أصفهان (الاتحاد) تعرض النصر للخسارة في مستهل مشواره في منافسات دوري أبطال آسيا، أمام سباهان الإيراني بنتيجة هدفين دون رد، في المباراة التي أقيمت مساء أمس في مدينة أصفهان، في الجولة الأولى لمنافسات الدور الأول في المجموعة الأولى بالمسابقة. واحتل «العميد» المركز الرابع في المجموعة برصيد خالٍ من النقاط، فيما تصدر سباهان الترتيب بالنقاط الثلاث، علماً بأن الاتحاد السعودي ولوكوموتيف الأوزبكي تعادلا بهدف لكل فريق، وحصد كل منهما نقطة، في مباراة أقيمت أمس في طشقند. تقدم سباهان بهدف البرازيلي لوسيانو بيريرا في الدقيقة 13، ثم عاد اللاعب نفسه وسجل الهدف الثاني في الدقيقة 52، ليحسم الفوز لفريقه أمام النصر، علماً أن النصر وسباهان يلتقيان في مباراة الجولة الثانية يوم الثلاثاء المقبل في دبي، وفق البرمجة الجديدة لمباريات المجموعة. حاول النصر التعامل مع الاندفاع الهجومي للفريق الإيراني، الذي أراد أن يخطف هدفاً مبكراً يرفع من معنوياته في ظل المساندة الجماهيرية الكبيرة، وهو ما فرض على «العميد» الدخول في التحامات بدنية قوية شهدت إطلاق الحكم صافرته في الاتجاهين. وظهرت نوايا النصر واضحة من خلال الاعتماد على سرعة بترويبا وإيكوكو خلف المدافعين عبر إرسال الكرات الساقطة لهما، حيث كانت اللقطة الأولى حينما وصلت الكرة إلى بترويبا، لكنه لم ينجح بالتعامل معها بالشكل الصحيح لتصل بين يدي حارس المرمى في الدقيقة الثانية. وجاء التهديد الإيراني الأول من تسديدة علي كريمي اللاعب الصاعد، التي مرت بجوار المرمى في الدقيقة السادسة. واعتمد سباهان بشكل واضح في المقدمة على المهاجم الدولي محمد رضا خلعتبري، الذي حاول القيام بتحركات فردية وسدد كرة مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى النصر في الدقيقة العاشرة. وعانى «العميد» من القدرة على الاحتفاظ بالكرة في ظل الضغط الكبير من لاعبي سباهان، بما جعل الفريق الإيراني يتحكم بإيقاع المباراة، وترجم الأمر بهدف أول من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء عبر البرازيلي لوسيانو بيريرا الملقب بـ«شيمبا» اصطدمت بالعارضة وسكنت الشباك في الدقيقة 13. وحاول النصر أن يقوم برد فعل من خلال ثنائيات إيكوكو وبترويبا، في وقت تألق فيه خليفة مبارك بالتصدي لتسديدة حسين فضلي لاعب سباهان وتغير مسار الكرة في تدخل حاسم في الدقيقة 24. ونجح النصر مع مرور الدقائق بدخول أجواء المباراة بشكل أفضل، والاقتراب من مناطق الخصم، وسط محاولات إيرانية متكررة عبر سلاح التسديدات من المسافة البعيدة، لكن النتيجة بقيت على حالها. وجاء استحواذ «العميد» للكرة بشكل أفضل في الجزء الثاني من الشوط الأول، لكنه افتقد للمسة الأخيرة والقدرة الحقيقية على تهديد مرمى الخصم، حيث كانت الألعاب المشتركة بين طارق أحمد وإيكوكو وبترويبا وخمينيز وراء التقدم الهجومي، لكن لم يكتب لها النهاية السعيدة لينتهي الشوط الأول بتقدم الفريق الإيراني بهدف دون رد. وكان الوقت بدل الضائع للشوط الأول، شهد مشادة بين طارق أحمد وبيريرا، قام على إثرها حكم اللقاء برفع البطاقة الصفراء لهما. شهدت بداية النصر للشوط الثاني سيناريو مشابهاً نسبياً بعدما خطف الفريق الإيراني هدفاً في توقيت مبكر، بعد لعبة مشتركة ثلاثية حولها بيريرا برأسه داخل شباك النصر معلناً عن الهدف الشخصي الثاني له ولفريقه في الدقيقة 53. ولجأ إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر للقيام بأول تبديل من خلال إشراك سالم صالح للعب في خط الهجوم، وسحب طارق أحمد من وسط الملعب، بهدف تعزيز الفاعلية الهجومية للفريق. وجاءت المحاولة الأخطر للنصر في اللقاء بعدما سدد محمود خميس ركلة حرة مباشرة بطريقة متقنة، لكن الحارس تصدى لها ببراعة في الدقيقة 60. وتمكن الحارس شمبيه من التدخل وحماية شباكه من هدف ثالث بعد هجمة جاءت عكس مجريات اللعب، بعدما انطلق بيريرا بين المدافعين، لكن الحارس التقط الكرة على دفعتين ومنعه من التسجيل في الدقيقة 71. وشارك جاسم يعقوب في صفوف النصر بديلا لخمينيز، وأحمد خميس مكان كيمبو إيكوكو قبل أقل من ربع ساعة من نهاية المباراة. وتألق خليفة مبارك بالتصدي لتسديدة خلعتبري، وذلك حينما أبعدها برأسه من على خط المرمى في الدقيقة 84. وحاول أحمد خميس تهديد مرمى سباهان، حينما حول كرة عرضية إلى سالم صالح، كادت تغالط الحارس قبل أن يبعدها الدفاع في الدقيقة 87. وسارت مجريات اللقاء على نفس المنوال في الدقائق المتبقية، لينهي بفوز سباهان بهدفين دون رد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا