• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

أكشاك تقدم المالح والحلو وسط أجواء دافئة

ركن المطاعم بنكهات العالم في «زايد التراثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 ديسمبر 2017

نسرين درزي (أبوظبي)

لا تكتمل جولات الاستكشاف ضمن مهرجان زايد التراثي بمنطقة الوثبة، والذي يستمر حتى 27 يناير المقبل، إلا بمحطات مطولة عند ركن المطاعم، حيث تفوح رائحة الكستناء والذرة واللقيمات المغمسة بالعسل، وإذ تحتل أكشاك المأكولات موقعاً استراتيجياً متوسطة الردهة الرئيسة للمدخل رقم 3، تتبادل العائلات جلسات الهواء الطلق لتتذوق ما لذ وطاب من الأطباق الشعبية. ومع تقدم ساعات المساء وحتى منتصف الليل ترتفع وتيرة الإشغال ويطول طابور الانتظار ليحظى كل فرد بحصته، إما من البطاطا المقرمشة أو من الشاي بالكرك والآيس كريم بالزعفران وأصناف ومسميات لا تحصى.

زي وطني

الأطفال بزيهم الوطني وملابسهم المزركشة التي يعبرون من خلالها عن اندماجهم بالموروث التقليدي لمجتمع الإمارات، ترتسم على وجوههم علامات التشويق والاستمتاع في كل خطوة يخطونها. وبين مغامرات القفز والتحليق في قرية الألعاب وتناول الوجبات الخفيفة والسريعة يحلو لهم قضاء الساعات هنا بلا ملل، مفسحين الفرصة لذويهم لزيارة الأجنحة، وتفقد المعروضات والتسوق براحتهم.

أصناف جاذبة

من ركن «قهوة وفنيال»، الذي يغلب عليه الطابع المحلي، تحدثت مهى محمد عن سعادتها بالوجود ضمن منصة «زايد التراثي»، الذي تعتبره من أهم المهرجانات الوطنية. وذكرت أنها استعدت لهذه المشاركة قبل شهر على انطلاقة الحدث، حيث حضرت قائمة متنوعة ترضي مختلف الأذواق ومختلف الأعمار. ولفتت إلى أن الإقبال على المطاعم كبير، والجميع يتأهبون لبدء الإجازة المدرسية، حيث من المتوقع أن تتضاعف أعداد الزوار وتطول فترات وجودهم حتى ساعات متقدمة من الليل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا