• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  11:49    نائب رئيس زيمبابوي المقال يدعو موجابي للاستقالة        11:50     قائد الجيش اللبناني يدعو الجنود إلى "الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي وخروقاته"    

أدلة إرشادية لتعزيز الثقافة البيئية لدى الطلبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 فبراير 2017

هالة الخياط (أبوظبي)

أصدرت هيئة البيئة في أبوظبي 4 أدلة بدأت بتوزيعها على مدارس إمارة أبوظبي بمناسبة يوم البيئة الوطني العشرين، من خلالها تسعى الهيئة إلى تضمين المفاهيم البيئية ضمن مراحل التعليم المختلفة، وتعزيز المعرفة لدى الطلبة بشأن الموائل والموروث الطبيعي في الدولة من خلال دليل تعزيز التعليم الميداني والرحلات الميدانية.

وقالت رشا المدفعي مدير المدارس المستدامة البيئية لدى هيئة البيئة- أبوظبي: انطلاقاً من إيمان الهيئة بأن التعليم يعتبر واحداً من المفاتيح الأساسية لتحقيق الاستدامة البيئية، أكدت توجه هيئة البيئة في العام الحالي لإصدار أدلة تعليمية مستهدفة 335 مدرسة في أبوظبي لتثقيفهم بيئياً وتحقيق أهدافها الاستراتيجية.

وقالت المدفعي: يوفر هذا الدليل تعليمات محددة للتحضيرات المطلوبة في الرحلات الميدانية والتعليم في الهواء الطلق. ويشمل محاور بيئية مختلفة مثل المياه، الطاقة المتجددة والنفايات وغيرها من المحاور. إضافة إلى أن الدليل يسلط الضوء على موائل طبيعية متنوعة في دولة الإمارات، وقائمة بالأماكن التثقيفية المختلفة مع التوصيفات والمواقع، وجاء إطلاق هذا الدليل ليتم من خلاله تعزيز التعليم الميداني انطلاقاً من حقيقة أن الطبيعة هي مصدر إلهام للابتكار والإبداع، ومن خلال الرحلات الميدانية يتلقى الطلاب فرصاً تعليمية قوية، حيث إنهم يتعلمون ويتفاعلون مع الطبيعة بشكل مباشر.

كما أصدرت الهيئة دليلاً إرشادياً لمعلمي المرحلة الثانوية بعنوان «نحو عالم مستدام» وهو دليل يتألف من 7 فصول تناقش قضية أو جانب من جوانب البيئة، وكيف يستطيع المعلمون تضمينه ضمن المنهاج الدراسي. ويسلط الكتاب الضوء على كيفية مساعدة الطلبة على فهم التحديات إلى تواجه البيئة المحيطة بهم وتحفيزهم للتفكير في شروط العلاقات بها، ومساعدة الشباب على فهم تعقيدات البيئة المحيطة بهم ويحفزهم على التفكير في العلاقة بينهم وبين البيئة. بالإضافة إلى التركيز على تحسين عمليات التعلم من خلال دمج التعليم والتكنولوجيا.

كما أصدرت الهيئة كتابين الأول عن الموائل البحرية، والثاني عن الأنواع البحرية في دولة الإمارات، ويخاطب الطلاب بأعمار 9-12 عاماً، للمساعدة على أهمية غرس مفهوم حماية هذه الكائنات البحرية، وستكون قراءة مفيدة وممتعة للطلاب في المراحل العليا أيضاً، ويسلط الكتابان الضوء على أن سلامة البيئة في الإمارات مرتبطة بشكل جوهري بصون وحماية تلك الأنواع وبيئاتها البحرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا