• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

تسريح الطلبة في العاشرة صباحاً خوفاً من وادي البيح

مياه الأمطار تسد مداخل بعض المدارس في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

مريم الشميلي

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

فرضت مياه الأمطار على أعداد من الطلبة في مدارس رأس الخيمة البقاء في منازلهم، وعلى عدد آخر الانصراف منها في بداية اليوم الدراسي، بعد أن سدت مياه الأمطار مداخل بعض المدارس تماماً، مثل مدرسة الجودة. كما عانى الطلبة الذين ذهبوا لمدارسهم أمس عدم توفر وجبات الإفطار.

وتابعت «الاتحاد» أمس العملية التعليمية في مدارس رأس الخيمة، حيث فضل عدد من إدارات المدارس تسريح الطلبة في العاشرة صباح أمس لتجمع كميات كبيرة من الأمطار، مثل مدرسة سعيد بن جبير التي وضعت سلامة الطلبة في المقدمة.

وقال عبد الله سلطان الزعابي مساعد مدير مدرسة سعيد بن جبير إن تسريح الطلاب أتى كنتيجة طبيعية للأمطار التي تجمعت مياهها خلال اليومين الماضيين في معظم مناطق الإمارة، مثل منطقة السيح، وغيرها من المناطق الواقعة قرب السلاسل الجبلية، وأماكن مجرى الوادي، موضحاً أن معظم الطلاب يقطنون تلك الأحياء السكنية التي تحدها تجمعات المياه، وقريبة من وادي البيح الذي جرى يوم أمس.

وأوضح أن نسبة حضور الطلاب كانت ضئيلة أمس ولم تتجاوز 40% من إجمالي الطلاب (380 طالباً)، ناهيك عن عدم وجود وجبات فطور غذائية تقدم لطلاب بسبب الأمطار، التي منعت عددا من المخابز من توفير الخبز اللازم.

وقال محمد طافش مسؤول المقاصف المدرسية بمنطقة رأس الخيمة التعليمية إن الشركات المخصصة لتوفير الوجبات الغذائية والفطور لطلاب وطالبات مدارس ورياض رأس الخيمة تواصلت أمس الأول مع إدارات المدارس عبر الهاتف والرسائل النصية، لتعلمهم أنها لن توفر «السندويشات» للطلاب في اليوم الثاني من هطول الأمطار، وعليه باعت المدارس البسكويت وغيرها من المواد الغذائية للطلبة.

وتراوحت نسب الحضور في بقية منطقة رأس الخيمة التعليمية ما بين 70 % - إلى 100%، وذلك وفقاً لتجمعات المياه وانحسارها أمام بوابات المدارس، كما حدث مع مدرسة الجودة التي تجمعت المياه فيها أمام البوابة الرئيسية للمدرسة، واستبدال الهيئات التدريسية والإدارية والطلاب مداخل بديلة للدخول للمدرسة التي وصلت خلالها نسبة الحضور 85%.

بالمقابل، أبدى عدد من الأهالي وأولياء الأمور بمنطقة شمل التي تقع فيها مدرسة شمل الجديدة للبنين تخوفهم من مسألة نزول وجريان الأودية المائية داخل المدرسة الجديدة، موضحين أن المدرسة تقع قرب السلاسل الجبلية، ووسط الوادي أو حتى قرب مجراه، مطالبين بضرورة وضع سدود أو خرسانات ومصدات مياه في تلك المنطقة تحسبا لحدوث أي ظرف طارئ. بدورها، طمئنت المنطقة التعليمية في وقت سابق الأهالي بعدم التخوف من المسألة، مؤكدين أنه تم التأكد من موقع المدرسة وملائمته، موضحين أن المبنى الجديد للمدرسة كلف نحو 34 مليون درهم كمرحلة أولى، والمرحلة الثانية بتكلفة لا تقل عن 5 ملايين درهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض