• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فيكي هلوب رئيس أوكسيدنتال للبترول لـ «الاتحاد»:

نحو تطوير حقلي «الحيل» و«غشة» في أبوظبي بالتعاون مع «أدنــوك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

حوار: بسام عبد السميع تعتزم شركة أوكسيدنتال للبترول توسعة حقلي الحيل وغشة في أبوظبي، بالتعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، والعمل على ضمان استمرار نجاح مشروع دولفين للطاقة، بالتعاون مع شركة مبادلة للتنمية مبادلة، حسب فيكي هلوب، رئيس ورئيس العمليات في شركة أوكسيدنتال للبترول. وقالت هلوب في حوار مع الاتحاد: إن الإمارات ستظل محور تركيز أوكسيدنتال للبترول في الشرق الأوسط، ولدينا شراكات قوية مع أدنوك ومبادلة، في العديد من مشروعات الغاز الإقليمية المهمة التي تعود بالنفع على الجانبين. وكانت أوكسيدنتال وأدنوك وقعتا أوائل 2015 اتفاقية لتطوير مشروع حقلي الحيل وغشة، بهدف القيام بأنشطة مسح زلزالي ثلاثي الأبعاد وأنشطة حفر آبار تقييمية، إضافة إلى الدراسات التحضيرية والهندسية اللازمة لتطوير الحقلين. وأشارت هلوب إلى أن أوكسيدنتال دخلت في شراكة مع أدنوك في مشروع الحصن للغاز، أحد أكبر حقول الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط وبدأ الإنتاج في يناير 2015. ويصل حجم إنتاج مشروع الحصن إلى أكثر من 500 مليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يوميا، وتبلغ حصة أوكسيدنتال من هذا الإنتاج أكثر من 180 مليون قدم مكعبة يوميا. كما ينتج الحصن أكثر من 75 ألف برميل يوميا من سوائل الغاز الطبيعي والمكثفات، تبلغ صافي حصة أوكسيدنتال منها، أكثر من 30 ألف برميل يوميا. وقالت هلوب، إن أوكسيدنتال تجري معظم أنشطة تطوير أعمالها في الشرق الأوسط من خلال مكتبها في أبوظبي الذي يوفر أيضا وظائف الدعم المختلفة لعمليات النفط والغاز التابعة لشركة أوكسيدنتال في المنطقة. وأشارت إلى أن أوكسيدنتال تركز بشكل رئيس في الشرق الأوسط على الإمارات وقطر وسلطنة عمان التي تشكل جميعها جزءاً مهماً من أعمال الشركة، مشيرة إلى أن أوكسيدنتال للبترول تتمتع بحضور قوي في الإمارات منذ أكثر من 15 عاماً. وأضافت هلوب: نولي أهمية كبرى لتطوير هذه العلاقات، ويعتبر الحصن للغاز، خير مثال على أهمية شراكتنا مع أدنوك، فقد كان المشروع مثمراً للشركتين. وتابعت: لقد استطعنا دمج خبرتي الشركتين لاستكمال تنفيذ المشروع ضمن الوقت والميزانية المحددة ونعمل الآن على إيجاد السبل الكفيلة بتوسعة المشروع. وقالت: تجمعنا علاقة طويلة مع شركة مبادلة، ونفخر بنجاح مشروع دولفين للطاقة الذي يزود عملاءنا في دولة الإمارات وسلطنة عمان بالغاز الطبيعي الذي يتم إنتاجه من آبار بحرية في قطر. وحول خطط الشركة في الشرق الأوسط، أوضحت هلوب أن أوكسيدنتال أطلقت مراجعتها الاستراتيجية في أكتوبر 2013 لتنظيم أعمالها والتركيز على المناطق التي تمتلك فيها علاقات راسخة وواسعة النطاق بغية تحسين الربح العام حيث تركز الاستراتيجية بشكل رئيس في منطقة الشرق الأوسط على الإمارات وقطر وسلطنة عمان التي تشكل جميعها جزءاً مهماً من أعمال الشركة. وأفادت هلوب بأن شركة أوكسيدنتال للبترول تتمتع بحضور قوي في دولة الإمارات منذ أكثر من 15 عاماً، حيث تمثل أبوظبي المقر الرئيس لعملياتها في الشرق الأوسط. وحول توقعاتها لقطاع الطاقة خلال العام الحالي، استبعدت هلوب أن تشهد أسعار النفط ارتفاعاً كبيراً هذا العام، ولكن قد يحدث ذلك بشكل طفيف في عام 2017، متوقعة أن يؤدي التفاوت الحالي بين مستويات العرض والطلب إلى انخفاض في أسعار النفط لوقت أطول. وأعربت عن اعتقادها بأن يشهد عام 2018، تقاربا أكبر بين مستويات العرض والطلب نتيجة لانخفاض مستوى الاستثمارات في القطاع وإلغاء أو تأجيل العديد من المشروعات المقررة حول العالم. ونوهت هلوب بتوافر الفرص المتاحة في الشرق الأوسط أمام الشركات العاملة بقطاع الطاقة في المنطقة، قائلة: لقد اعتاد هذا القطاع في الآونة الأخيرة على الأسعار المرتفعة، بجانب الكثير من التقصير في الأداء، ولهذا، فنحن بحاجة إلى تقييم موقفنا الحالي وتحديد ما يجب فعله لإعادة القطاع إلى نقطة تضمن له تحقيق النجاح في بيئة تشهد انخفاضاً في أسعار النفط ولا شك في أن الازدهار سيكون من نصيب الشركات التي تنجح في مواجهة هذا التحدي. وتابعت هلوب: ندرك جيداً أن قطاع النفط يشهد تقلبات دورية وحالة من عدم الاستقرار في كثير من الأحيان، وأن علينا التحلي بالمرونة لمواجهة هذه التحديات. ولفتت إلى أن شركة أوكسيدنتال للبترول تركز على خفض نفقاتها بشكل كبير في جميع المجالات التي تعمل فيها، دون المساس بعنصري الكفاءة والسلامة. وأضافت: «لدينا مشروعات كثيرة ومتنوعة في مجال النفط والغاز، ما يساعدنا على العمل وفق مستويات أسعار مختلفة، كما نركز دوماً على تطوير موظفينا عبر تزويدهم فرص التدريب في مواقع العمل وتمكينهم من القيام بمهام مختلفة، حيث إن الاستثمار في مواردنا البشرية أمر بالغ الأهمية بالنسبة لنا. وتمتلك أوكسيدنتال حصة تبلغ 24.5% في مشروع دولفين للغاز، وهو أول مشروع لنقل الغاز الطبيعي عابر للحدود في الشرق الأوسط، يتم بموجبه نقل الغاز الطبيعي من الحقل الشمالي في قطر إلى الإمارات وعمان. واختتمت بالقول: تلتزم أوكسيدنتال التزاما قويا توظيف المواطنين في جميع الوظائف المتاحة بدءًا من وظائف المبتدئين وصولا إلى وظائف الإدارة التنفيذية، مشيرة إلى أن الشركة دخلت في شراكة مع مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب في الدولة كما تسهم بالدعم المالي والتقني واللوجستي في برامج تنمية الشباب لمدة تزيد على ست سنوات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا