• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

أكد أن مكانة «الملكي» تجعل «الفخر» بلا ضغط

بوصوفة: صنعنا التاريخ ولن نخرج منه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 ديسمبر 2017

محمد حامد (أبوظبي)

صنعنا التاريخ والقادم سيكون إضافة أكثر روعة، تلك هي رؤية مبارك بوصوفة مايسترو وسط الجزيرة، قبل ساعات من مواجهة ريال مدريد في نصف نهائي مونديال الأندية، كما يرى النجم المغربي أنه لا مجال للحديث عن قوة الفريق الملكي، فهو على حد قوله فريق «توب توب توب»، قالها 3 مرات ليغلق أبواب الحوار أمام أي حديث لتمجيد الريال، فالأمر لا يحتاج إلى تأكيد، وربما تكون مكانة الريال وقوته وشهرته العالمية هي أحد أبواب الأمل للجزيرة للظهور بصورة جيدة، انطلاقاً من خوض المباراة دون خوف، وبلا قيود أو ضغوط.

بوصوفة أكد لـ «الاتحاد» أن كرة القدم هي مرادف الحلم وصانعة الأمل، ومن ثم يحق له ولرفاقه في «فخر العاصمة» أن يترقبوا مواجهة رونالدو وفريقه بثقة ورغبة في الاستمتاع بمباراة للتاريخ، وقال رداً على سؤال حول ما إذا كان هناك أمل في تحقيق الفوز على الريال والعبور للنهائي: كرة القدم لها ألف وجه، علينا أن نقدم أفضل ما لدينا، لا يجب أن نشعر بالخوف أو الضغط، لقد صنعنا التاريخ وما تبقى هو فرصة لنؤكد للعالم أننا فريق جيد، استحق الظهور في المونديال مع الكبار، بالطبع الريال فريق كبير، بل هو يمثل قمة الكرة العالمية سواء فيما يتعلق بالتاريخ أو في الوقت الراهن، ما يمكنني قوله والتعهد به الآن أنا ورفاق دربي أن نقدم أفضل ما لدينا للظهور بصورة جيدة.

ولدى سؤاله عن تأثير المدرب الهولندي تين كات في كسر حاجز العالمية مع فريق الجزيرة، وقيادة الفريق لإسقاط بطلي أوقيانوسيا وآسيا، قال: نحن جميعاً سعداء بالعمل مع هذا الرجل، هو يعلم جيداً ما يتوجب عليه فعله في كل مباراة حسب ظروفها وطريقة أداء المنافس، أعتقد أن الجميع أدركوا جيداً قيمة تين كات في مباراتنا أمام أوراوا بطل آسيا، لقد استخدمنا تكتيكاً خاصاً أبهر الجميع وساعدنا على تجاوز عقبة فريق قوي يتربع على قمة الكرة في آسيا، بالنسبة لي أعلم جيداً من هو تين كات، فهو أحد أفضل المدربين الذين يمكنهم الحصول من كل لاعب على أعلى مستوى ممكن.

وعن التناغم الكبير بين بوصوفة وعلي مبخوت هداف الفريق الجزراوي والمنتخب؟ تحدث النجم المغربي بثقة اللاعب الذي لا يتوقف عن التمرير المؤثر، الباحث دائماً عن المهاجم الهداف الذي يمكنه ترجمة هداياه إلى أهداف، فقد صنع بوصوفة 155 هدفاً في 450 مباراة طوال مسيرته، وهو ما يجعله يتحدث باهتمام لافت عن قدرات مبخوت الهداف، فيقول: هناك رابط كروي بيني وبين مبخوت، التفاهم بيننا حدث منذ اليوم الأول لقدومي للجزيرة، بالطبع هو هداف كبير، وأنا أعلم جيداً أن أحد أهم أدواري هو صناعة الأهداف، وهو ما يجعل التفاهم بيننا كبيراً.

وبذكاء يحسد عليه ربط بوصوفة بين تجربة الجزيرة في المونديال، وبين ما ينتظر المغرب في كأس العالم 2018 في روسيا، خاصة أن الجزيرة والمغرب يخوضان معتركاً عالمياً أمام قوى كروية من العيار الثقيل، ومن ثم يصبح للثقة والقوة الذهنية دورهما في الظهور بصورة مشرفة، وعن ذلك قال بوصوفة: كما قلت سابقاً، كرة القدم لها وجوه كثيرة، ولا أحد يعلم بأي وجه سوف تتعامل معك، ما أقوله عن الجزيرة ينطبق بالطبع على منتخب بلادي، لقد أوقعتنا القرعة في مجموعة صعبة، ولكن من جانب آخر يمكننا أن نصنع تاريخاً جديداً مشرفاً لمنتخبنا ولأنفسنا، فسوف نواجه البرتغال وإسبانيا وفي حال حققنا نتائج جيدة فسوف تكون محسوبة لنا، ما يمكننا التعهد به أن نظهر بأفضل صورة ممكنة، ونشرف الكرة المغربية والعربية في كأس العالم، كما أتمنى التوفيق للمنتخبات العربية في كأس العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا