• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ماراثون العام الدراسي يبدأ بطوابير أولياء الأمور أمام «منافذ البيع»

«المقاسات» تؤجل توزيع الزي المدرسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أغسطس 2015

Amna Alktebi

آمنه الكتبي (دبي) شهدت منافذ بيع الزي المدرسي لـطلبة المدارس بوزارة التربية والتعليم أمس طوابير كبيرة من أولياء أمور الطلبة الذين توافدوا على منافذ التوزيع، ومع عدم توفر المقاسات المناسبة لجميع الطلبة، وتصاعد درجات الحرارة اشتكى أولياء الأمور من صعوبة الحصول على زي أبنائهم، وعدم توفر المقاسات التي يحتاجها بعضهم في هذه المنافذ، وضرورة مراجعتهم للمنفذ مرة أخرى للحصول على الزي المدرسي إذا كان متوفراً. وخلال جولة ميدانية لـ«الاتحاد» في منافذ التوزيع أمس اشتكى أولياء الأمور من سوء التنظيم وعدم توفر كميات مناسبة من الزي المدرسي، كما اشتكوا من رداءة الأقمشة، وازدحام منافذ التوزيع وإجبارهم على الشراء عبر منافذ البيع دون إعطائهم فرصة للمفاضلة أو اختيار ما يناسبهم. وطالب المواطن مبارك خميس بضرورة تنظيم منافذ البيع وتوفير كمية مناسبة من الزي المدرسي باختلاف الأعمار والمقاسات، بالإضافة إلى إعطاء الأباء حرية اختيار المكان المناسب لشراء الزي المدرسي لأولادهم، وأضاف: «فوجئت بأنه لا توجد مقاسات مناسبة وجميع الملابس موضوعة في صناديق موزعه بشكل عشوائي ولا يوجد مشرف على توزيع الملابس». وقالت المواطنة بشرى أحمد: «إن أسعار الملابس مناسبة ونشكر الوزارة على ذلك، ولكن للأسف لا يوجد تنظيم في منافذ البيع في مختلف الإمارات، مشيرة إلى سوء خامة الزي المدرسي، بالإضافة إلى صعوبة إيجاد المقاسات المناسبة للأبناء مما يتطلب إجراء تعديلات عليها». وأشارت إلى أن طريقة توزيع الزي المدرسي وتحديده في مكان واحد، تدل على عدم دراسة المشروع بصورة واضحة، وطالبت بعدم احتكار مصنع معين للزي وإلزام أولياء الأمور بالشراء منه، ومنحهم حرية تفصيل الزي المدرسي لأبنائهم، موضحة أن من حقهم اختيار الأنسب وفق الشروط والمواصفات الموضوعة. واشتكت المواطنة سلوى آل رحمة من عدم وجود مكان مخصص للقياس، بالإضافة إلى طول الانتظار للحصول على الزي المدرسي، مشيرة إلى سوء التنظيم، الذي أدى إلى تزاحم أولياء الأمور، وعودة الكثير منهم دون أن يحصلوا على الزي، نتيجة نفاد الكمية وعدم توافر جميع المقاسات. وقالت الطالبة ريم علي: «أعتقد أن الزي المدرسي للمرحلة الثانوية لا يناسب أجواءنا الحارة، مشيرة إلى أن ألوان الزي جميلة ومختلفة عن الأعوام السابقة، لكن نوعية القماش رديئة، والمفترض أن يكون اختيار تصميم الزي كما كان في السابق المريول المدرسي مع التزامنا باللون الجديد». من جانبه أكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم تأجيل مواعيد بيع وتوزيع الزي المدرسي الجديد حتى اكتمال الإجراءات الميسرة لحصول أولياء الأمور على الزي في مواعيده المحددة وقبل بدء العام الدراسي، قائلاً: إن الوزارة حرصت على توفير قنوات للتواصل مع أولياء الأمور لإفادتهم بمواعيد البيع ولتلقي أي ملاحظات أو مقترحات في هذا الشأن، مؤكداً أن بيع الزي المدرسي مستمر على مدار العام لتلبية احتياجات الطلبة. وتعكف وزارة التربية والتعليم على إعداد خطة جديدة لبيع الزي المدرسي لتلافي أي خلل أو إشكالية قد تحدث مستقبلاً خلال عمليات البيع في مراكز التوزيع على مستوى دبي والمناطق الشمالية، وذلك بعد أن بدأت أمس ببيع الزي المدرسي الموحد من خلال مراكز الزي المدرسي الموزعة في جميع المناطق التعليمية، باستعداد متواضع للعام الدراسي المقبل، وتوافد أولياء الأمور بشكل كبير على تلك المدارس التى تم تحديدها من قبل الوزارة. وأوضحت الوزارة بأنها رصدت ملاحظات في اليوم الأول من قبل أولياء الأمور، حيث تم توريد بعض المقاسات والعينات لحين استكمالها خلال الأيام القليلة المقبلة، وتعمل حالياً الوزارة على دعم المراكز من خلال تزويدها بعدد أكبر من العمالة لتسريع وتيره التسليم. وجاءت مبادرة الزي المدرسي الجديد لتعميق مظاهر الهوية الوطنية لدى النشء وفق مرتكزات تستمد من البيئة المدرسية، وما يتصل بها من أصول وضوابط تربوية. وتسعى الوزارة لتوفير الكميات المطلوبة من الزي المدرسي الجديد في منافذ البيع المختلفة، داعية في الوقت ذاته أولياء الأمور والطلبة إلى مراجعة تلك المراكز للحصول على الزي المدرسي قبيل انطلاق العام الدراسي الجديد، وجاري توفير جميع المقاسات للطلاب والطالبات بمختلف مراحلهم العمرية، بالتنسيق مع الشركة الموردة لتغطية وتوفير كل احتياجات الطلبة. وتنتشر منافذ البيع والتوزيع، في كل من دبي، ممثلة في الصالة الرياضية لمدرسة زايد بن سلطان (بر دبي)، والصالة الرياضية في ند الحمر (ديرة)، وفي الشارقة تحددت المنافذ في صالة مدرسة المنار النموذجية للتعليم الأساسي ح2 بنات (الغافية)، وصالة مدرسة آسيا بنت مزاحم بنات/&rlm&rlm&rlm القادسية (خورفكان)، وصالة مدرسة الذيد للتعليم الثانوي بنين/&rlm&rlm&rlm الذيد (الذيد والوسطى)، وفي عجمان تحدد البيع في الصالة الرياضية بمدرسة الحسن البصري، والنادي الرياضي مزيرع (مزيرع وحتا ومصفوت)، وفي أم القيوين، بمسرح مدرسة الوطن، وفي رأس الخيمة، بقاعة نادي ضباط شرطة رأس الخيمة، ومسرح مدرسة كدرة للتعليم الأساسي والثانوي، وفي الفجيرة، جاءت منافذ البيع ممثلة في: مسرح مدرسة ابن النفيس للتعليم الأساسي، والصالة الرياضية (مربح)، ومسرح مدرسة الماسة (دبا).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض