• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

ناقشا تسهيل الحركة مع المناطق الشمالية

طرق وشرطة دبي تبحثان إدارة الحركة المرورية خلال المناسبات الكبرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

عقد مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، اجتماعا تنسيقياً مع اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة الإمارة، تم خلاله بحث تعزيز التعاون والتنسيق بين الجانبين في مجال إدارة وتنظيم الحركة المرورية في الفعاليات والمناسبات الكبرى في إمارة دبي، وتأمين وسائل النقل الجماعي، وتكثيف حملات الضبطية المرورية على حركة الشاحنات في المناطق السكنية.

وتم خلال الاجتماع الذي عقد بمركز التحكم الموحد لأنظمة النقل والطرق بهيئة الطرق والموصلات، مناقشة تأمين وسائل النقل الجماعي، وتحديداً عربات ومحطات مترو وترام دبي، استناداً لأفضل الممارسات العالمية.

وناقش الجانبان، مشروع إدارة الحوادث المرورية في إمارة دبي الذي يهدف إلى تقليل الزمن المستغرق في إدارة الحوادث المرورية، وإعادة الحركة المرورية لوضعها الاعتيادي في أسرع وقت ممكن.

وأكدت الهيئة أنها تسعى من خلال المشروع إلى تقديم الدعم اللوجستي، الذي تحتاجه الشرطة أثناء إدارة الحوادث المرورية، من خلال توفير طرق بديلة وإجراء تحويلات مرورية وغيرها، حيث يتوقع أن يسهم المشروع في حال تطبيقه في خفض الازدحامات والتكاليف المرتبطة بها بنسبة 25% من خلال الوصول وإخلاء موقع الحادث في حوالي 12 دقيقة، وتقليل الوقت المستغرق لإزالة المركبات المتضررة من الطريق، واكتشاف الحوادث والتدخل السريع قبل حصول ازدحامات كبيرة أو وقوع حوادث ثانوية، إلى جانب تقديم المساعدة لأصحاب المركبات المتعطلة من خلال إزالتها عن المسارات الرئيسية والتنسيق مع أصحاب المركبات لإزالتها بصورة فورية.

واستعرض الطاير والمري، موضوع الازدحامات المرورية في المناطق السكنية المحاذية لإمارة الشارقة مثل المزهر، والخوانيج، وعود المطينة، والمحيصنة، والجهود التي تبذلها الهيئة لتسهيل حركة تنقل السكان في تلك المناطق، ومنها تنفيذ العديد من محاور الطرق التي تعزز الربط بين إمارة دبي والإمارات الشمالية، وتطبيق حظر حركة الشاحنات وحافلات نقل العمال في المناطق السكنية المحاذية للإمارات الشمالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا