• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  01:05    قوات سوريا الديمقراطية تستعيد آخر مناطق الرقة خلال ساعات        01:14     قوات البشمركة الكردية تنسحب من منطقة خانقين على الحدود بين العراق وإيران        01:24    26 قتيلا حصيلة غارة لطائرة اميركية بدون طيار في باكستان         01:43    مؤيدو الانفصال في كتالونيا ينظمون احتجاجات ضد اعتقال قادتهم        01:44    582 الفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 أغسطس        01:46    قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب في مدينة الرقة         01:46    مستوطنون يهود يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى بحراسة من القوات الإسرائيلية        02:04    وزارة الدفاع الإسبانية: تحطم طائرة عسكرية من طراز إف18 في مدريد    

ارتفاع نسبة الغياب بين طلبة المدارس

مواطنون وأكاديميون يطالبون بدراسة التغيرات المناخية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

محسن البوشي «العين»

محسن البوشي (العين)

أكد مواطنون وأكاديميون أن تساقط الثلوج بهذه الكثافة على بعض مناطق الدولة مثل الهير وناهل والطويلة وسويحان خلال موجة الأمطار التي هطلت على مختلف مناطق الدولة أمس الأول يعد دلالة قاطعة على أن هناك تغيراً فعلياً طرأ على مناخ المنطقة، وطالبوا باتخاذ الإجراءات الكفيلة بمواجهة التحديات الكبيرة المترتبة. وكانت الأمطار واصلت هطولها على العين والمناطق المجاورة طوال الليل وحتى منتصف النهار أمس، حيث سطعت الشمس أحياناً وسط أجواء غائمة جزئياً.

وسجلت مدارس حكومية وخاصة عديدة في المدينة نسب غياب مرتفعة، حيث آثر أولياء أمور إبقاء أبنائهم في المنازل خشية استمرار هطول الأمطار وتداعيات الطقس، واضطرت بعض إدارات المدارس إلى تسريح الطلاب والمعلمين مع بداية الدوام المدرسي لقلة أعدادهم. وقال المواطن سلطان الكويتي خبير الأفلاج المعروف في العين، إن هناك مجموعة شواهد ودلائل دامغة على حدوث تغيرات كبيرة في مناخ المنطقة يدركها جيدا المتابعون والمهتمون والباحثون، مشيراً إلى أن تساقط حبات البرد على العين والمناطق المجاورة يعد من الظواهر المألوفة للسكان منذ زمن إلا أن سقوطها بهذه الكثافة مع الثلوج على مناطق مختلفة في وقت واحد يعد من الظواهر الجديدة الملفتة. وأوضح أكبر خبراء الأفلاج في العين سناً أن تغير خريطة الأمطار في المنطقة عبر العقود الأخيرة التي تعرضت خلالها لمواسم جفاف عديدة متتالية أثرت مباشرة على المخزون الجوفي وتدفق مياه السيول في الأودية والسدود ويعد ذلك مؤشراً حقيقياً على تغير الخريطة المناخية في المنطقة والعالم.

من جهتها، طالبت الدكتورة خولة الكعبي رئيسة قسم الجغرافيا والتخطيط الحضري بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات بضرورة إجراء المزيد من البحث والدراسة لرصد أبعاد الظواهر الطبيعية الجديدة وتداعياتها، واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الكفيلة بالتعامل معها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا