• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مؤشر ثقة المستهلكين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أغسطس 2015

يشكل مؤشر ثقة المستهلك في إمارة أبوظبي مرآة تعكس ردود أفعال المستهلكين تجاه المتغيرات الاقتصادية مثل تذبذب الأسعار والإجراءات والقوانين والأنظمة ذات التأثير المباشر على سلوك وقرارات المستهلكين فمن خلال هذا المؤشر يمكننا رؤية مدى الرضا العام على هذه المتغيرات وإتاحة الفرصة لإعادة النظر في الكثير من الإجراءات المهمة التي تحقق نقطة التوازن الطبيعية في الأسواق.

وحقيقة الأمر في مؤشر الثقة هو منهجية حضارية تعتمد على مسوح اقتصادية تجرى على عينة من المجتمع يقاس من خلالها مدى الرضا العام مقارنة المؤشر بمؤشرات معيارية عالمية تساعد متخذي القرارات في الإمارة لوضع أهداف استراتيجية تدعم الفرص التحسينية ودفع عجلة التنمية فكلما كان هذا المؤشر مرتفعاً كلما زاد مؤشر تحول الإمارة إلى مركز جذب للمستثمرين الباحثين عن الاستقرار الاقتصادي ونمو استثماراتهم والعكس صحيح، فمثل هذه المؤشرات تعتبر أدوات ضرورية في عملية اتخاذ القرارات الاستثمارية التي تعتمد بشكل كبير على مبدأ الشفافية لأنها تتيح فرصة التنبؤ بالأوضاع الاقتصادية المتوقعة والتي يترتب عليها الربح والخسارة ويترتب عليها تحديد ضخ كمية الأموال أو استحواذ الأصول أو سحب تلك الأموال والاستغناء عن بعض الأصول فالمؤشر لا يقتصر على المستهلك كونه يعكس ثقته بل يخدم شريحة كبيرة من المجتمع الداخلي والخارجي وإن ما نشهده من تقدم في اقتصاد إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة مبني على مبدأ الشفافية التي تضعنا في صفوف الدول المتقدمة والمنهجية المتبعة في وجود هذه المؤشرات هي مؤشر تقدم بحد ذاتها وهنا يكمن دورنا المهم  كأفراد في المجتمع من خلال المشاركة الفعالة في المسوح التي تشرف عليها دائرة التنمية الاقتصادية بالتعاون مع مركز الإحصاء في أبوظبي والإدلاء بالمعلومات الصحيحة والانطباعات الواقعية التي تتيح لهم بيانات صحيحة ودقيقة تجعل من هذا المؤشر مصدر ثقة لكافة شرائح المجتمع.

سيف تويلي النعيمي - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا