• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

نجـم الجولة

ليما يبعث «الدفء» في ليلة حسم لقب «الشتاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

معتصم عبدالله (دبي)

بعد نحو يومين فقط من إعلان إدارة نادي الوصل تجديد تعاقدها مع نجم الفريق الأول البرازيلي فابيو ليما، حتى نهاية موسم 2022، قاد اللاعب نفسه «الإمبراطور» إلى حصد لقب «بطل الشتاء» في دوري الخليج العربي، بعد الفوز العريض على ضيفه شباب الأهلي دبي بثلاثية نظيفة، ليبعث الدفء في مدرجات زعبيل، ويخطف نجومية الجولة الأخيرة في الدور الأول.

ولعب ليما دور «البطل» في الأهداف الثلاثة لفريقه في مرمى «الفرسان الثلاثة»، حينما افتتح التسجيل من ركلة حرة نفذها بطريقته الخاصة لتعانق الشباك في الدقيقة 25، ليعود بعدها بدقيقة واحدة ليهدي كرة الهدف الثاني لمواطنه رونالدو من تمريرة ذكية، وفي الحصة الثانية كان ليما أيضاً الدور في منح زميله الأسترالي كاسيرس فرصة التوقيع على هدفه الأول بقميص الفهود، من ركلة حرة ارتكبت مع ليما هداف الدوري على رأس منطقة جزاء المنافس.

ووصف عبدالله حسن المحلل الفني والمحاضر في الاتحاد الآسيوي، ليما بـ «العقل المفكر» في فريق الوصل، وقال: «هو العامل الأكثر تأثيراً في الأداء الهجومي للوصل من ناحية التكتيك، واستراتيجية الأداء المبنية على تحرك اللاعب في كل الملعب للبناء الهجومي وتطويره، وأحياناً إنهاؤه بشكل مميز»، لافتاً إلى أن دوره كصانع لعب وعدم التقيد بمركز معين يساعده في بناء فريقه للتكتيك المناسب لأي المباراة على حسب متغيرات المنافس.

وأشار إلى أن سعي الأندية المنافسة استخدام أسلوب «الرقابة اللصيقة» للحد من خطورة ليما، يضعها أمام مجازفة كبيرة كونه ينجح دائماً في إفقاد اللاعب المكلف بمراقبته لخانته الأساسية، ومنح الفرصة لأفضلية لاعب آخر من الوصل لصنع الفارق كون ليما دائماً ما يفضل اللعب على طرفي الملعب.

وأضاف: «خطورة الوصل مع ليما في اللعب بين خطوط الفرق المنافسة»، لافتاً إلى استثمار اللاعب الركلات الحرة بنجاح فعال، وأردف: «كل الركلات الحرة التي ينفذها البرازيلي على مشارف منطقة الجزاء تعني فرصة هدف مؤكد بنسبة 99%، فهو قادر على التسجيل من الركلات الثابتة، أو اللعب المفتوح أو من خلال تحركاته في التطوير الهجومي».

بدوره، جدد عبدالله عيسى القائد السابق لفريق الوصل في 2007، التأكيد على أن تواجد ليما في تشكيلة «الإمبراطور» يعني حضور المتعة التهديفية، في ظل حتمية وصول خط الهجوم الأصفر لشباك المنافسين، عن طريق ليما بصورة مباشرة، أو بقية زملائه من تمريرة يهيئها النجم الشاب.

في المقابل، ذكر المونديالي خليل غانم، أن نجومية ليما لا يختلف عليها اثنان، وهو ما يؤكد أهمية خطوة النادي في تمديد التعاقد مع اللاعب لمواسم أخرى، وقال: «غياب النجوم في الموسم الحالي، منح الفرصة لنجومية ليما الظهور بشكل أكبر، ليطغى على المشهد العام لبطولة الدوري، في ظل مستواه الثابت والمتطور، والمتناسق مع شكل وأداء الفريق الذي نجح في تنسم صدارة الدور الأول للدوري عن جدارة واستحقاق، رغم المنافسة الصعبة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا