• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

احتفلت باليوم العالمي لحقوق الإنسان

«جمعية الإمارات» تطالب باتفاقية دولية لمكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

احتفلت جمعية الإمارات لحقوق الإنسان باليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف 10 ديسمبر من كل عام. وشهد هذا اليوم إصدار الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي جسد بداية جادة وفعلية لاهتمام المجتمع الدولي بحقوق الإنسان وحرياته باعتبارها قيما إنسانية يجب تعميمها ونشرها وتعزيز تمتع الأفراد بها بكافة أصقاع الأرض بغض النظر عن العرق أو الجنس أو الدين أو المعتقد أو الأصل الاجتماعي أو الإعاقة أو الجنسية، فجميعنا بشر رجالا أو نساء كبارا أو صغار مواطنين أو أجانب مقيمين لنا الحق بالتمتع بالكرامة الإنسانية والعيش بسلام وأمن دون تمييز أو اضطهاد.

وطالبت الجمعية المجتمع الدولي بواجب وضرورة التوقف أمام خطاب التطرف والعنصرية والكراهية الذي بات يجتاح العديد من دول العالم عبر الجماعات الأصولية والعرقية والمذهبية المتطرفة التي أصبحت تهدد بإرهابها وجرائمها ودعواتها المتطرفة ليس الحقوق والحريات فحسب بل السلم والأمن الدولي ما يقتضي أهمية العمل على تعزيز منظومة حقوق الإنسان التي انبثقت عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بإضافة اتفاقية دولية جديدة يتعلق مضمونها بمكافحة التطرف والتعصب والكراهية.

كما تطالب جمعية الإمارات لحقوق الإنسان الدول بواجب العمل على ترجمة مبادئ الإعلان العالمي الثلاثين في توجهاتها واستراتيجياتها وخططها التنفيذية للمساهمة في تعزيز وتجسيد قيام المجتمع العالمي القائم على الحرية والعدل والسلام.

وقالت الجمعية إنه يجب أن لا تكون هذه المناسبة العالمية مجرد مناسبة احتفالية أو تخليدا لذكرى، وإنما يجب أن تصبح مناسبة لوقفة عالمية من كافة الدول والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني لتقييم واقع حقوق الإنسان في العالم وتحديد إشكاليات ومعيقات نشر وتطبيق مبادئ وقيم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.