• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

وداعاً أبوبكر سالم..

«أبو الغناء الخليجي»... انتهى المشوار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 ديسمبر 2017

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد صراع طويل مع المرض، توفي مساء أمس الفنان السعودي أبوبكر سالم عن عمر يناهز 78 عاماً، والذي تربع على عرش الغناء الخليجي قرابة الستين عاماً، وبعدما انتشر خبر وفاته، تحولت مواقع التواصل إلى ساحة من العزاء، ينعى فيها أهل الفن والإعلام رحيل القامة الفنية الكبيرة، معبرين عن حزنهم وألمهم لفقدان زميلهم وأستاذهم الكبير.

وعبر حساباتهم الشخصية في «تويتر» و«إنستغرام»، كتب العديد من نجوم الفن كلمات يرثون فيها أبوبكر، حيث قالت هدى حسين: «انتهى المشوار وما تلامسنا الكفوف، رحمك الله يا أسطورة». فيما قالت الفنانة الإماراتية سميرة أحمد: «رحلت ورحل معك الفن والذوق الأصيل». ودونت هيفاء حسين: «أعشق صوته وفنه، العملاق رحل، لكنه ترك لنا تاريخاً وفناً أصيلاً وراقياً، أتمنى من الجيل الجديد أن يقتدي به دائماً، فكان حقاً اسماً على مسمى (أبو الأصيل)». وقالت الفنانة أصالة: «كان كريماً طيباً رحوماً، وأكثرنا تلاميذه».

عرش الغناء

قرابة الستين عاماً، تربع الفنان أبوبكر سالم بلفقيه عرش الغناء، حيث تملك بصوته وأدائه قلوب الملايين، ولا يزال حتى اللحظة يحتفظ بجمهور هو الأعرض على المستوى العربي والخليجي، لقب بـ «أبو الغناء الخليجي»، نظراً لأنه يعتبر من الفنانين القلائل الذين استطاعوا أن يجمعوا بين أكثر من مجال فني في آن واحد، حيث احترف الغناء والتلحين والتأليف، وكذلك التوزيع الموسيقي، وكل هذا لم يأتِ من فراغ، إنما كان لأبوبكر سالم ثقافة ودراية فنية واسعة أهلته لأن يكون أحد عمالقة الفن الخليجي.

حنجرته الذهبية وأداؤه المميز والصادق وإحساسه المرهف، صفات تجمعت في أبوبكر سالم، لتجعل منه فناناً شاملاً في صناعة الأغنية، من حيث الكلمة والأداء واللحن، إلى جانب قدرته الإبداعية على تغيير درجات صوته وكأنه آلة موسيقية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا