• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بعد اختيارها قَيّمة لـ «آرت دبي» 2016

«إقامة القيّم المساعد» في الإمارات في عهدة ياسمين ريغاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 أغسطس 2015

نوف الموسى (دبي)

نوف الموسى (دبي)

يطرح اختيار القَيّمة المستقلة ياسمين ريغاد، كقَيّم للجان وبرامج الإقامة للفنانين، التابعة لمشاريع «آرت دبي» لعام 2016، بهدف العمل مع الفنانين، لتطوير وإنتاج أعمال متعلقة بالموقع الخاص بهم، سؤالاً حول الدور الذي ستلعبه ياسمين ريغاد، في المنطقة المحلية، وتحديداً برنامج «إقامة القَيم المساعد»، إحدى مبادرات «دبي الثقافية» لدعم الخريجين الإماراتيين الجدد من أقسام الفنون، والمُقيمين العاملين في مجال البحوث الفنية. وتستهدف لجنة التحكيم المتقدمين للبرنامج، ممن أثبتوا اهتمامهم بالمجال عبر دراسات ومشاريع وأبحاث سابقة، وسيتاح للمشاركين العمل بشكل مهني مع القيّم المُعيّن من خلال دعمه في كل مسؤوليات القوامة، وإشراكه في رسم إطار مواضيع برنامج «الفنان المقيم» القائم ضمن شراكة تجمع بين (دبي للثقافة) ومؤسسة «دلفينا»، و«آرت دبي» ومركز «تشكيل».

فياسمين ريغاد - لمن لا يعرفها - قيّمة وكاتبة وخبيرة في مجال إنتاج الأعمال الفنية تعمل على مستوى عالمي، إلى جانب كونها مديرة ومؤسسة المنظمة غير الربحية «فوتو فيستيفال»، العاملة في برامج التطوير وإقامة الفنانين، ومن بين أهم أنشطة القَيمة ياسمين عملها كمنسقة لإقامة الفنانين لدى «أي. أر. آي. أي» في الجزائر، والذي يُعد أول مقر من نوعه في الجزائر لإقامة الفنانين، والذي أسسته الفنانة زينب سيديرا.

ما يمكن استثماره من مشاركة ياسمين ريغاد، هو التطوير الذي شهده برنامج «إقامة الفنانين في الجزائر» (أريا)، والذي تأسس من قبل الفنانة زينب سيديرا نتاج ملاحظتها الاهتمام التاريخي، وملامح الطبيعة الاستثنائية التي يبديها الفنانون العالميون، نحو رؤيتهم لسياسة بلدها الجزائر، بالتوازي مع التزام الفنانين الجزائريين في المشاركة البحثية عن مرحلة جادة من التبادل الفني المحلي. ويتجاوز بذلك حضور ياسمين إلى مستوى تطوير برامج الإقامة القائمة على المؤسسات غير الربحية من جهة، وماهية التجسيد الفني للمنصة المشتركة بين الفنانين في المنطقة المحلية من جهة أخرى، كالذي يمكن دراسته عبر معرض «اكتشاف الفضاء: من العمق إلى العالم» الذي أقيم بمشاركة 6 من الفنانين الجزائريين، في «موزاييك رومز» (وهو معرض فني ومكتبة في غرب لندن متخصصة في دعم وتعزيز الثقافة المعاصرة من وحول العالم العربي)، والذي أشرفت عليه ياسمين كقيّمة ومنسقة مشروع (أريا)، محققاً بذلك هدف التواجد الدولي للفنانين الجزائريين.

حصلت ياسمين ريغاد على درجة الماجستير في التاريخ من جامعة السوربون، والبعد الأكاديمي الذي قدمته في مجال تطوير الأبحاث وتحديداً التركيز حول سياسة المنفعة في المستقبل، والبحث عن نماذج بديلة في تعليم الفنون، يدعونا لأهمية متابعة الممارسة الميدانية لنتائج مشاركتها العملية في تأسيس المفهوم الفكري لمشاريع «آرت دبي»، وما مدى الاستفادة النوعية لبرامج الإقامة المختلفة، فبالعودة إلى الفرص التعليمية المتاحة لإنشاء جيل من القيّمين المحليين، فإن إحدى نتائج برنامج «القيّم المساعد» تقوم على فرصة صياغة «برنامج التعليم» والمعارض الخاصة ببرنامج الفنان المقيم بدبي، والذي سيلعب نضوجه وتفعيله إلى إنشاء فضاءات من الابتكارات التعليمية للفنون، متجاوزاً نسق إقامة المعارض، إلى التأثير المباشر في المؤسسة التعليمية المحلية، وصولاً إلى القراءة النقدية، التي يمكن أن تطرحها القَيّمة لـ «آرت دبي» لعام 2016، كونها كاتبة ولها العديد من المقالات والمنشورات الفنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا